أبيات شعر غزل

شعر ابن خفاجه – ومقنع بخلا بنضرة حسنه

وَمُقَنَّعٍ بُخلاً بِنَضرَةِ حُسنِهِ

أَمسى هِلالاً وَهوَ بَدرُ تَمامِ

قبَّلتُ مِنهُ أُقحُوانَةَ مَبسِمٍ

رَقَّت وَراءَ كُمامَةٍ لِثُمامِ

— ابن خفاجه

معاني المفردات:

مقنع: لبست القناع ووصفها الشاعر أنها تبخل عليه بحسنها ونضارة وجهها .

أمسى هلالا وهو بدر التمام: لأن المحبوبة تلبس لثاما أو ما وصفه بالقناع قد غطت نصف وجهها الذي وصفه بالبدر فأصبح هِلالا .

الأقحوان : نبات له زهر أبيض وسطه كتلة صغيرة صفراء ، وهو ما نسميه بالبابونج نبات الأقحوان شكله جميل .

الكمامة: ما يوضع على الفم والأنف لتغطيتهما .

ثمام :نوع من العُشب من الفصيلة النجيليّة يرتفع إلى مائة وخمسين سنتيمترًا ذو سطح أملس| تقول العرب هو منك على طرف الثُّمام:أي قريب سهل التناول .

اقرأ القصيدة الكاملة: ومقنع بخلا بنضرة حسنه القصيدة نظمت على بحر الكامل اخترنا لك:

ابن خفاجة

ابن خَفَاجة (450 ـ 533هـ، 1058 ـ 1138م). إبراهيم بن أبي الفتح بن عبدالله بن خفاجة الهواري، يُكنى أبا إسحاق. من أعلام الشعراء الأندلسيين في القرنين الخامس والسادس الهجريين. ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها.

اقرأ أيضاً لنفس الكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى