شعر ابن خفاجة – أغار لخديه على الورد

أَغارُ لِخَدَّيهِ عَلى الوَردِ كُلَّما

بَدا وَلِعَطفَيهِ عَلى أَغصُنِ البانِ

وَ هَبنِيَ أَجي وَردَ خَدٍّ بِناظِري

فَمِن أَينَ لي مِنهُ بِتُفّاحِ لُبنانِ

يُعَلِّلُني مِنهُ بِمَوعِدِ رَشفَةٍ

خَيالٌ لَهُ يُغري بِمَطلٍ وَلَيّانِ

حَبيبٌ عَلَيهِ لُجَّةٌ مِن صَوارِمٍ

عَلاها حَبابٌ مِن أَسِنَّةِ مُرّانِ

— ابن خفاجة

ابن خفاجة

ابن خَفَاجة (450 ـ 533هـ، 1058 ـ 1138م). إبراهيم بن أبي الفتح بن عبدالله بن خفاجة الهواري، يُكنى أبا إسحاق. من أعلام الشعراء الأندلسيين في القرنين الخامس والسادس الهجريين. ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها.