شعر ابن الدهان – ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

شعر ابن الدهان - ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

ٌكَمْ قَد هَجَرتِ إِذ التَواصُلُ مُكسِب

وَضَررتِ قادِرَةً عَلى أَن تنفَعي

ما كانَ ضرّكِ لَو غَمَزتِ بِحاجِبٍ

ِعِندَ التَفَرُّقِ أَو أَشَرتِ باصبَع

وَوَعدتِني ان عُدت عَودَ وِصالِنا

هَيهات ما أَبقى إِلى أَن تَرجِعي

— ابن الدهان

نشرت في أبيات شعر عتاب

قد يعجبك أيضاً

جمشتني بحاجب

جَمَشَتني بِحاجِبٍ وَأَشارَت بِطَرفِها فَتَأَمَّلتُ وَجهَها فَاِتَّقَتني بِكَفِّها لَيتَ نِصفي عَلى الفِرا شِ لِحافٌ لِنِصفِها فَأَنالُ الَّذي أُري دُ عَلى رَغمِ أَنفِها نشرت في ديوان…

يا دير حنة من ذات الأكيراح

يا دَيرَ حَنَّةَ مِن ذاتِ الأُكَيراحِ مَن يَصحُ عَنكَ فَإِنّي لَستُ بِالصاحي رَأَيتُ فيكَ ظِباءً لا قُرونَ لَها يَلعَبنَ مِنّا بِأَلبابٍ وَأَرواحِ يَعتادُهُ كُلُّ مَحفوفٍ…

وكان التفرق عند الصباح

وَكانَ التَفَرُّقُ عِندَ الصَباحِ عَن مِثلِ رائِحَةِ العَنبَرِ خَليلانِ لَم يَقرُبا رَيبَةَ وَلَم يُستَخَفّا إِلى مُنكَرِ نشرت في ديوان جميل بثينة، شعراء العصر الأموي، قصائد

تعليقات