أبيات شعر شوقLoading

حفظ في المفضلة

شعر ابن الدمينة – ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد

أَلاَ يَا صَبَا نَجْدٍ مَتى هِجْتِ مِنْ نَجْدٍ

لَقَدْ زَادَني مَسـراكِ وَجْداً عَلى وَجْدِ

أَأَنْ هَتَفَتْ وَرْقَاءُ في رَوْنَقِ الضُّحى

عَلى فَنَنٍ غَضِّ النَّبَاتِ مِنَ الرَّنْدِ

بَكيْتَ كَمَا يَبْكي الوَليدُ وَلَمْ تَكُنْ

جَليداً وَأَبْدَيْتَ الَّذِي لَم تَكُن تُبْدِي

وَقَدْ زَعَمُوا أَنَّ المُحِبَّ إِذَا دَنَا

يَمَلُّ وَأَنَّ النَّأْيَ يَشْفِي مِنَ الوَجْدِ

بِكُلٍ تَدَاوَيْنَا فَلَمْ يُشْفَ مَا بِنَا

عَلى أَنَّ قُربَ الدَّارِ خَيْرٌ مِنَ البُعْدِ

عَلى أَنَّ قُربَ الدَّارِ لَيْسَ بِنَافِعٍ

إِذَا كَانَ مَنْ تَهَواهُ لَيْسَ بِذِي وُدِّ

— عبدالله بن الدمينة الخثعمي

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى