أبيات شعر حزينة

شعر إيليا ابو ماضي – ما للعيون تحدرت عبراتها

في ذلك الروض الأغن بدى فتى

بَينا تُصافِحُ مَن يُصافِحُها إِذا

بِدُموعِها سَحَّت فَصافَحَتِ الثَرى

ما لِلعُيونِ تَحَدَّرَت عَبَراتُها

وَعَلامَ هَذا الحُزنُ يا ذاتَ البَها

قالَت حَبيبي لَو تَرى ما قَد جَرى

في رَبعِنا شارَكتَني فيما تَرى

— إيليا ابو ماضي

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق