شعر إيليا ابو ماضي – ما للعيون تحدرت عبراتها

بَينا تُصافِحُ مَن يُصافِحُها إِذا

بِدُموعِها سَحَّت فَصافَحَتِ الثَرى

ما لِلعُيونِ تَحَدَّرَت عَبَراتُها

وَعَلامَ هَذا الحُزنُ يا ذاتَ البَها

قالَت حَبيبي لَو تَرى ما قَد جَرى

في رَبعِنا شارَكتَني فيما تَرى

— إيليا ابو ماضي