شعر إيليا ابو ماضي – ما للعيون تحدرت عبراتها

شعر إيليا ابو ماضي - ما للعيون تحدرت عبراتها
شارك هذه الأبيات

بَينا تُصافِحُ مَن يُصافِحُها إِذا

بِدُموعِها سَحَّت فَصافَحَتِ الثَرى

ما لِلعُيونِ تَحَدَّرَت عَبَراتُها

وَعَلامَ هَذا الحُزنُ يا ذاتَ البَها

قالَت حَبيبي لَو تَرى ما قَد جَرى

في رَبعِنا شارَكتَني فيما تَرى

— إيليا ابو ماضي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حزينة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
إيليا أبو ماضي

إيليا أبو ماضي

شاعر عربي لبناني يعتبر من أهم شعراء المهجر في أوائل القرن العشرين. يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

بني نهشل لا أصلح الله بينكم

بَني نَهشَلٍ لا أَصلَحَ اللَهُ بَينَكُم وَزادَ الَّذي بَيني وَبَينَكُمُ بُعدا أَمِن شَرِّ حَيٍّ لا تَزالُ قَصيدَةٌ تُغَنّي بِها الرُكبانُ طالِعَةً نِجدا غَضِبتُم عَلَينا أَن

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا طرس قبل راحة شمسية

يا طرس قبّل راحةً شمسيّةً تزهو بها وبمدحها الأيام ذِلتَ الصحابة والصحابة لم تزل بحراً لها متدفق وغمام واعلم بأنك قد وصلت لموردٍ ما بعده

ديوان عروة بن الورد
عروة بن الورد

قلت لقوم في الكنيف تروحوا

قُلتُ لِقَومٍ في الكَنيفِ تَرَوَّحوا عَشِيَّةَ بِتنا عِندَ ماوانَ رُزَّحِ تَنالوا الغِنى أَو تَبلُغوا بِنُفوسِكُم إِلى مُستَراحٍ مِن حِمامٍ مُبَرِّحِ وَمَن يَكُ مِثلي ذا عِيالٍ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً