شعر إيليا أبو ماضي – وعجيب أن يخلق المرء حرا

فَتَنَتهُ مَحاسِنُ الحُرِّيَّه

لا سُلَيمى وَلا جَمالُ سُمَيَّه

هِيَ أُمنِيَةُ الجَميعِ وَلَكِن

أَرهَقَتهُ الطَبيعَةُ البَشَرِيَّه

وَعَجيبٌ أَن يُخلَقَ المَرءُ حُرّاً

ثُمَّ يَأبى لِنَفسِهِ الحُرِيَّه

— إيليا أبو ماضي