شعر إيليا أبو ماضي – ليس بي داء ولكني امرؤ

جُعتُ وَالخُبزُ وَفيرٌ في وِطابي

وَالسَنا حَولي وَروحي في ضَبابِ

وَشَرِبتُ الماءَ عَذباً سائِغاً

وَكَأَنّي لَم أَذُق غَيرَ سَرابِ

حَيرَةٌ لَيسَ لَها مَثَلٌ سِوى

حَيرَةِ الزَورَقِ في طاغي العُبابِ

لَيسَ بي داءٌ وَلَكِنّي اِمرُؤٌ

لَستُ في أَرضي وَلا بَينَ صَحابي

— إيليا أبو ماضي