شعر إيليا أبو ماضي – كن بلسما إن صار دهرك أرقما

شعر إيليا أبو ماضي - كن بلسما إن صار دهرك أرقما

كُنْ بَلْسَماً إنْ صارَ دهرُك أرقماً

وحلاوةً إنْ صارَ غيرُكَ عَلْقَما

إنَّ الحياةَ حَبَتْكَ كُلَّ كنوزِها

لا تَبْخلَنَّ على الحياةِ ببعضِ ما

أحسنْ وإنْ لمْ تُجزَ حتى بالثّنا

أيَّ الجزاءِ الغيثُ يبغي إن هَمَى؟

مَنْ ذا يُكافئُ زهرةً فوَّاحةً

أو منْ يُثيبُ البلبلَ المترنِّما؟

— إيليا أبو ماضي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات