شعر إيليا أبو ماضي – كن بلسما إن صار دهرك أرقما

كُنْ بَلْسَماً إنْ صارَ دهرُك أرقماً

وحلاوةً إنْ صارَ غيرُكَ عَلْقَما

إنَّ الحياةَ حَبَتْكَ كُلَّ كنوزِها

لا تَبْخلَنَّ على الحياةِ ببعضِ ما

أحسنْ وإنْ لمْ تُجزَ حتى بالثّنا

أيَّ الجزاءِ الغيثُ يبغي إن هَمَى؟

مَنْ ذا يُكافئُ زهرةً فوَّاحةً

أو منْ يُثيبُ البلبلَ المترنِّما؟

— إيليا أبو ماضي