شعر إيليا أبو ماضي – كن بلسما إن صار دهرك أرقما

كُنْ بَلْسَماً إنْ صارَ دهرُك أرقماً

وحلاوةً إنْ صارَ غيرُكَ عَلْقَما

إنَّ الحياةَ حَبَتْكَ كُلَّ كنوزِها

لا تَبْخلَنَّ على الحياةِ ببعضِ ما

أحسنْ وإنْ لمْ تُجزَ حتى بالثّنا

أيَّ الجزاءِ الغيثُ يبغي إن هَمَى؟

مَنْ ذا يُكافئُ زهرةً فوَّاحةً

أو منْ يُثيبُ البلبلَ المترنِّما؟

— إيليا أبو ماضي

إيليا أبو ماضي

شاعر عربي لبناني يعتبر من أهم شعراء المهجر في أوائل القرن العشرين. يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران.