شعر إيليا أبو ماضي – خدعت بها والحر سهل خداعه

تَروح وَتَغدو وَاللَيالي كَأَنَّها

وُقوفٌ لِأَمرٍ لا تَروحُ وَلا تَغدو

وَما زُلتُ تَستَخفي عَلَيَّ عُيوبُها

إِلى أَن تَوَلّى الغَي وَاِتَّضَحَ الرُشدُ

رَأى الدَهرُ سَدّاً حَولَ قَلبي وَقَلبَها

فَما زالَ حَتّى صارَ بَينَهُما السَدُّ

خُدِعتُ بِها وَالحُرُّ سَهلٌ خِداعُهُ

فَلا طالِعي يُمن وَلا كَوكَبي سَعدُ

— إيليا أبو ماضي