شعر إيليا أبو ماضي – خدعت بها والحر سهل خداعه

شعر إيليا أبو ماضي - خدعت بها والحر سهل خداعه

تَروح وَتَغدو وَاللَيالي كَأَنَّها

وُقوفٌ لِأَمرٍ لا تَروحُ وَلا تَغدو

وَما زُلتُ تَستَخفي عَلَيَّ عُيوبُها

إِلى أَن تَوَلّى الغَي وَاِتَّضَحَ الرُشدُ

رَأى الدَهرُ سَدّاً حَولَ قَلبي وَقَلبَها

فَما زالَ حَتّى صارَ بَينَهُما السَدُّ

خُدِعتُ بِها وَالحُرُّ سَهلٌ خِداعُهُ

فَلا طالِعي يُمن وَلا كَوكَبي سَعدُ

— إيليا أبو ماضي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات