شعر إبراهيم ناجي – كل له ليلى

كل به قيس إذا جنَّ الدجى

نزع الإِباءَ وباح بالبرحاءِ

فإذا تداركه النهارُ طوى المدا

معَ في الفؤاد وظُنَّ في السُّعداءِ

لا تعلم الدنيا بما في قلبه

من لوعةٍ ومرارةٍ وشقاءِ

كلٌّ له ليلى ومن لم يَلقها

فحياته عبثٌ ومحضُ هباءِ

كلٌّ له ليلى يرى في حبها

سرّ الدٌّنى وحقيقةَ الأشياءِ

.

— إبراهيم ناجي

والمعنى من الأبيات يعبر الشاعر عن حالة العشاق في الليل وما يصيبهم من المرض بسبب العشق وغياب المحبوبة ثم يقول أن الحياة بلا المحبوبة عبث فهو يرى من خلالها حبه للحياة .