شعر إبراهيم ناجي – أعطني حريتي أطلق يدي

أَعْطِني حُرِّيَتي أَطْلِقْ يَدَيَّ

إِنَّني أَعْطَيْتُ مَا اسْتَبْقَيْتُ شَيَّ

آهِ مِنْ قَيْدِكَ أَدْمَى مِعْصَمي

لِمَ أُبْقِيهِ وَمَا أَبْقَى عَلَيَّ

مَا احْتِفَاظي بِعُهُودٍ لَمْ تَصُنْهَا

وَإِلاَمَ اللأَسْرُ وَالدُّنْيا لَدَيَّ

هَا أَنَا جَفَّتْ دُمُوعي فَاعْفُ عَنْهَا

إِنّهَا قَبْلَكَ لَمْ تُبْذَلْ لِحَيَّ

— إبراهيم ناجي

شيَّ: شيئا خففت الهمزة للضرورة الشعرية