شعر إبراهيم ناجي – أأنت ناديت أم صوت يخيل لي

أأنتِ ناديتِ أم صوتٌ يُخَيَّلُ لي

فلي إِليك بأُذنِ الوهمِ إصغاءُ

لبيكِ لو عندَ روحي ما تطيرُ به

وكيفَ ينهضُ بالمجروحِ إعياءُ

— إبراهيم ناجي