شعر أسامة بن منقذ – نفسي الفداء لظالم متعتب

شعر أسامة بن منقذ - نفسي الفداء لظالم متعتب
شارك هذه الأبيات

نفسي الفِداءُ لظالمٍ مُتَعتّبٍ

مُتباعِدٍ بالهجر وَهوَ قريبُ

فقَمَرٌ عليهِ من ذوائبِهِ دُجًى

يهتزُّ منهُ على القَضيبِ كثيبُ

يمشي وقد فعل الصبا بقوامه

فعل الصبا بالغصن وهو رطيب

— أسامة بن منقذ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كثير عزة - لقد أسمعت لو ناديت حيا

شعر كثير عزة – لقد أسمعت لو ناديت حيا

يَعِزُّ عَلَيَّ أَن نَغدو جَميعًا وَتُصبِحَ ثاوِيًا رَهناً بِوادِ فَلو فودِيتَ مِن حَدَثِ المَنايا وَقَيتُكَ بِالطَّريفِ وَبِالتِلادِ لَقَد أَسمَعتَ لَو نادَيتَ حيًّا وَلكِن لا حَياةَ

شعر أبو العتاهية - وليس للناس شيء غير ما رزقوا

شعر أبو العتاهية – وليس للناس شيء غير ما رزقوا

يَستَغنِمُ الناسُ مِن قَومٍ فَوائِدَهُم وَإِنَّما هِيَ في أَعناقِهِم رَبَقُ وَيَجهَدُ الناسُ في الدُنيا مُنافَسَةً وَلَيسَ لِلناسِ شَيءٌ غَيرَ ما رُزِقوا — أبو العتاهية Recommend0

شعر رنا رضوان - ليل بلا قمر ونجم قد غفا

شعر رنا رضوان – ليل بلا قمر ونجم قد غفا

ليلٌ بلا قَمَــرٍ وَنَجْــمٌ قد غفا وشُجونُ قَلبٍ هَدّهُ طولُ الجفا والعينُ ساهرةٌ وَطيفكَ غـائبٌ والروحُ تَصْرخُ بالحنينِ أما كفى؟؟ دَعْ سَوطَ هَجْرِكَ جانباً وَتعالَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

ما أنت من شجر العرى

ما أنت من شجر العُرى عند الأمور ولا العَراعِرْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

قفا نحيي العرصات الهمدا

قِفا نُحَيّي العَرَصاتِ الهُمَّدا وَالنُؤيَ وَالرَميمَ وَالمُستَوقِدا وَالسُفعُ في آياتِهِنَّ الخُلَّدا بِحَيثُ لاقى البُرَقاتِ الأَصمُدا ناصَينَ مِن جَوزِ الفَلاةِ أَوَهِدا أُسقَينَ وَسَمِيَّ السَحابِ الأَعهُدا بَوادِيا

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

نفوس للقيامة تشرئب

نُفوسٌ لِلقِيامَةِ تَشرَئِبُ وَغَيٌّ في البَطالَةِ مُتلَئِبُّ تَأَبّى أَن تَجيءَ الخَيرَ يَوماً وَأَنتَ لِيَومِ غُفرانٍ تَئِبُّ فَلا يَغرُركَ بِشرٌ مِن صَديقٍ فَإِنَّ ضَميرَهُ إِحَنٌ وَخَبُّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً