شعر أسامة بن منقذ – في وجهه ماء الملاحة حائر

من لي بوصْلِ مُماطلٍ بدُيُونِهِ

يَعِدُ القَضَاءَ مَعَ اليسَارِ فَلا يَفِي

في وَجهِهِ ماءُ الملاحَةِ حائرٌ

وبخدِّهِ وَردُ الحَيَا لم يُقطَفِ

فكأَنَّ وشْيَ عِذارِهِ في خدِّهِ

نَملٌ تسرَّبَ فَوقَ وردٍ مُضْعَفِ

— أسامة بن منقذ

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.