شعر أحمد مطر – وجرحي ضحكة تبكي

شعر أحمد مطر - وجرحي ضحكة تبكي
شارك هذه الأبيات

لمْ أَزَلْ أمشي

وقد ضاقَتْ بِعَيْـنَيَّ المسالِكْ .

الدُّجـى داجٍ

وَوَجْـهُ الفَجْـرِ حالِكْ !

والمَهالِكْ

تَتَبـدّى لي بأبوابِ المَمالِكْ :

” أنتَ هالِكْ

أنتَ هالِكْ ” .

غيرَ أنّي لم أَزَلْ أمشي

وجُرحـي ضِحكَـةٌ تبكـي،

ودمعـي

مِـنْ بُكاءِ الجُـرْحِ ضاحِـكْ !

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حزينة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أحمد مطر

أحمد مطر

أحمد مطر، شاعر عراقي، بدأ بكتابة الأشعار التي تتحدث عن الغزل والرومانسية منذ أن كان صغيراً، ولكنه إتخذ الجانب السياسي لجميع أشعاره فيما بعد نظراً للظروف التي كان يعيشها، له العديد من القصائد والأشعار التي لها رونق خاص وتأثير كبير.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

فضل المحبوبة كما يراها مجنون ليلى

فضل المحبوبة كما يراها مجنون ليلى

لقد فُضِّلَتْ لَيلَى عَلى النَّاسِ مِثلَ مَا عَلى ألفِ شَهرٍ فُضِّلتْ لَيلَةُ القَدْرِ — قيس بن الملوح Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

قل للحمامة قد أصبحت شادية

قُل لِلحَمامَةِ قَد أَصبَحَتِ شادِيَةً فَهِجتِ لِلذاكِرِ المَحزونِ تَشويقا كَساكِ رَبُّكِ ريشاً تَدفَعينَ بِهِ قُرَّ الشِتاءِ وَحَلّى الجيدَ تَطويقا فَهَل تُراعينَ مِن بازٍ عَلى شَرَفٍ

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

للمرء مالان إحسان وسيئة

للمرءِ مالان إِحسانٌ وسيئةٌ كلاهُما من أولي الألباب مقبولُ ينيل هذا وذا من أهلِه كرماً وغيره في كلا الحالين معذولُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

يا طول غلة نفسي المبلاه

يا طولَ غلَّة نفسِي المبلاهِ بظباء بين أَجارعٍ وجِلاهِ منْ كُلِّ رَيَّا لا تجودُ بشَرْبةٍ وجنابُها مُتدفِّقٌ بمياه تُضْحِي وتُمْسِي لا يُغِبُّ مُحِبُّها مَلْهَى كرىً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً