شعر أحمد مطر – وجرحي ضحكة تبكي

لمْ أَزَلْ أمشي

وقد ضاقَتْ بِعَيْـنَيَّ المسالِكْ .

الدُّجـى داجٍ

وَوَجْـهُ الفَجْـرِ حالِكْ !

والمَهالِكْ

تَتَبـدّى لي بأبوابِ المَمالِكْ :

” أنتَ هالِكْ

أنتَ هالِكْ ” .

غيرَ أنّي لم أَزَلْ أمشي

وجُرحـي ضِحكَـةٌ تبكـي،

ودمعـي

مِـنْ بُكاءِ الجُـرْحِ ضاحِـكْ !

أحمد مطر

أحمد مطر، شاعر عراقي، بدأ بكتابة الأشعار التي تتحدث عن الغزل والرومانسية منذ أن كان صغيراً، ولكنه إتخذ الجانب السياسي لجميع أشعاره فيما بعد نظراً للظروف التي كان يعيشها، له العديد من القصائد والأشعار التي لها رونق خاص وتأثير كبير.