شعر أحمد شوقي – ولربما قتل الغرام رجالها

شعر أحمد شوقي - ولربما قتل الغرام رجالها
شارك هذه الأبيات

إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً

لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا

وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها

قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا

أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى

عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا

— أحمد شوقي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك (16 أكتوبر 1868 - 14 أكتوبر 1932)، كاتب وشاعر مصري يعد من أعظم شعراء العربية في العصور الحديثة، يلقب بـ "أمير الشعراء". نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أيادٍ رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

هاج القريض الذكر

هاجَ القَريضَ الذِكَرُ لَمّا غَدوا فَاِبتَكَروا عَلى بِغالٍ وُسَّجٍ قَد ضَمَّهُنَّ السَفَرُ وَقَولُها لِأُختِها أَمُطمَئنٌّ عُمَرُ بِأَرضِنا فَماكِثٌ أَم حانَ مِنهُ سَفَرُ قالَت غَداً أَو

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

وصفت لنا ولم نره سلاحا

وَصَفتَ لَنا وَلَم نَرَهُ سِلاحاً كَأَنَّكَ واصِفٌ وَقتَ النِزالِ وَأَنَّ البَيضَ صُفَّ عَلى دُروعٍ فَشَوَّقَ مَن رَآهُ إِلى القِتالِ فَلَو أَطفَأتَ نارَكَ تالَدَيهِ قَرَأتَ الخَطَّ

ديوان أبو تمام
أبو تمام

أقلق جفن العينين عن غمضه

أَقلَقَ جَفنَ العَينَينِ عَن غُمُضِه وَشَدَّ هَذا الحَشا عَلى مَضَضِه شَجاً بِما عَنَّ لِلأَميرِ أَبي العَبّا سِ أَمسى نَصباً لِمُعتَرِضِه لِباسِطِ الباعِ رَحبِهِ واجِبِ الحَقِّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً