شعر أحمد شوقي – مال واحتجب

مالَ وَاِحتَجَب

وَاِدَّعى الغَضَب

لَيتَ هاجِري

يَشرَحُ السَبَب

عَتبُهُ رِضىً

لَيتَهُ عَتَب

عَلَّ بَينَنا

واشِياً كَذَب

أَو مُفَنِّداً

يَخلُقُ الرِيَب

مَن لِمُدنِفٍ

دَمعُهُ سُحُب

باتَ مُتعَباً

هَمُّهُ اللَعِب

يَستَوي خَلٍ

عِندَهُ وَصَب

ذُقتُ صَدَّهُ

غَيرَ مُحتَسِب

ضِقتُ فيهِ بِالر

رُسلِ وَالكُتُب

كُلَّما مَشى

أَخجَلَ القُضُب

بَينَ عَينِهِ

وَالمَها نَسَب

ماءُ خَدِّهِ

شَفَّ عَن لَهَب

ساقِيَ الطِلا

شُربُها وَجَب

هاتِها مَشَت

فَوقَها الحِقَب

بابِلِيَّةً

تَنفُثُ الحَبَب

— أحمد شوقي

Secured By miniOrange