أبيات شعر مدحLoading

حفظ في المفضلة

شعر أحمد شوقي في مدح الرسول – محمد صفوة الباري ورحمته

مُحَمَّدٌ صَفوَةُ الباري وَرَحمَتُهُ

وَبُغيَةُ اللَهِ مِن خَلقٍ وَمِن نَسَمِ

وَصاحِبُ الحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ

مَتى الوُرودُ وَجِبريلُ الأَمينُ ظَمي

سَناؤُهُ وَسَناهُ الشَمسُ طالِعَةً

فَالجِرمُ في فَلَكٍ وَالضَوءُ في عَلَمِ

— أحمد شوقي

معاني المفردات:

النسم: جمع نسمة، وهي النفس، أو هي الإنسان.

وجبريل الأمين ظمي: الملائكة لا تظمأ، فلعل مراده بالظمأ هنا لازمه، وهو الطلب؛ أي للناس؛ بمعنى أن حاله تقتضي ذلك إشفاقًا على حالها، لِما يُرهِقهم من شدة الظمأ وحرج الموقف.

سناؤه: رفعته. وسناه: نوره. والعلم هنا: العالم.

أحمد شوقي

أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك (16 أكتوبر 1868 - 14 أكتوبر 1932)، كاتب وشاعر مصري يعد من أعظم شعراء العربية في العصور الحديثة، يلقب بـ "أمير الشعراء". نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أيادٍ رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى