شعر أبو فراس الحمداني – إني منعت من المسير إليكم

قَد كُنتَ عُدَّتي الَّتي أَسطو بِها

وَيَدي إِذا اِشتَدَّ الزَّمانُ وَساعِدي

فَرُميتُ مِنكَ بِغَيرِ ما أَمَّلتُهُ

وَالمَرءُ يَشرَقُ بِالزُّلالِ البارِدِ

— أبو فراس الحمداني

معاني المفردات

سَطَا عليه ، وسَطَا به سَطْواً وسَطْوَةً : صالَ ، أو قَهَرَ بالبَطْشِ ،

شَرِقَ الوَلَدُ بِالْمَاءِ : غَصَّ بِهِ

ماءٌ زُلالٌ : الماءُ العَذْبُ الصَّافِي يَشْرَبُ ماءً زُلاَلاً

ومعنى الأبيات:

يقول الشاعر لقد كنتَ فيما مضى من أعتمد عليه و من كان محل ثقتي لكنك رميتني بما لم أكن أتأمله منك ثم قال والمرء يشرق بالزلال البارد : أي أن ما نقض به وفاءه له قد صدمه كصدمة شخص شرق بالماء البارد

أبو فراس الحمداني

الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي، أبو فراس. شاعر أمير، فارس، ابن عم سيف الدولة. له وقائع كثيرة، قاتل بها بين يدي سيف الدولة