أبيات شعر غزل

شعر أبو تمام – بيضاء يصرعها الصبا عبث الصبا

أَرَأَيتَ أَيُّ سَوالِفٍ وَخُدودِ

عَنَّت لَنا بَينَ اللِوى فَزَرودِ

أَترابُ غافِلَةِ اللَيالي أَلَّفَت

عُقَدَ الهَوى في يارَقِ وَعُقودِ

بَيضاءُ يَصرَعُها الصِبا عَبَثَ الصَبا

أُصُلاً بِخوطِ البانَةِ الأُملودِ

وَحشِيَّةٌ تَرمي القُلوبَ إِذا اِغتَدَت

وَسنى فَما تَصطادُ غَيرَ الصيدِ

لا حَزمَ عِندَ مُجَرِّبٍ فيها وَلا

جَبّارُ قَومٍ عِندَها بِعَنيدِ

مالي بِرَبعٍ مِنهُمُ مَعهودُ

إِلّا الأَسى وَعَزيمَةُ المَجلودِ

معاني المفردات :

سوالف :سَالِفَةُ شَعْرٍ : خُصْلَةُ الشَّعْرِ الْمُرْسَلَةُ عَلَى الخَدِّ

زرودِ: الزَّرْدُ كالسرد وزنًا ومعنى وهو تداخل حِلق الدرع بعضها في بعض و الزَّرَدُ بفتحتين الدرع المزرودة و الزَّرَّادُ بتشديد الراء صانعها و زَرُودٌ بوزن ثمود موضع

اليَارَقُ :نوع من الأَسْوِرة، وهو الدَّسْتَبَنْدُ العريض، أَي المنبسط غير الملْويّ

خُوط البانة: الغصْن الناعم

الأَمْلُودُ مِن الناس ومِنَ الغُصونِ: الناعِمُ اللَّيِّنُ

اقرأ القصيدة الكاملة: أرأيت أي سوالف وخدود القصيدة نظمت على بحر الكامل اخترنا لك:

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى