شعر أبو تمام – أقمت شهورا في فنائك خمسة

شعر أبو تمام - أقمت شهورا في فنائك خمسة
شارك هذه الأبيات

أقمتُ شهوراً في فنائك خمسةً

لقىً حيثُ لا تهمِي عليَّ جنوبُ

فإنْ نلتُ ما أمِّلتُ فيكَ فإنني

جَديرٌ وإلاَّ فالرَّحِيلُ قَرِيبُ

— أبو تمام

معاني المفردات:

الفناء: الدار

اللقى: المطروح

لا تهمي: لا تسيل

الجنوب: الريح، والمراد هنا مَطَرُها من باب المجاز

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

لكل امرئ من دهره ما تعودا

لِكُلِّ اِمرِئٍ مِن دَهرِهِ ما تَعَوَّدا وَعادَتُ سَيفِ الدَولَةِ الطَعنُ في العِدا وَأَن يُكذِبَ الإِرجافَ عَنهُ بِضِدِّهِ وَيُمسي بِما تَنوي أَعاديهِ أَسعَدا وَرُبَّ مُريدٍ ضَرَّهُ

ديوان البحتري
البحتري

بعينيك ضوء الأقحوان المفلج

بِعَينَيكَ ضَوءُ الأُقحُوانِ المُفَلَّجِ وَأَلحاظُ عَينَي ساحِرِ اللَحظِ أَدعَجِ شَجىً مِن هَوىً زادَ الغَليلَ تَوَقُّداً وَكانَ الهَوى أَلباً عَلى المُغرَمِ الشَجِي يُهَيِّجُ لي طَيفُ الخَيالِ

ديوان الأمير الصنعاني
محمد بن إسماعيل الصنعاني

يقول لي الحبيب ألست تبكي

يقول لي الحبيب ألست تبكي فقلت بلى ولكن نزَّ دمعي فقال لي العذول أراك تصغي فقلت لذكركم أصغيت سمعي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأمير

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً