شعر أبو القاسم الشابي – لأذوب في فجر الجمال

أمَّا إِذا خمدت حياتي وانقضى

عُمُري وأخرسَتِ المنيَّةُ نائي

وخبا لهيبُ الكون في قلبي الَّذي

قد عاش مِثْلَ الشُّعْلَةِ الحمراءِ

فأنا السَّعيد بأنَّني مُتحوِّلٌ

عن عالمِ الآثامِ والبغضاءِ

لأذوبَ في فجر الجمال السرمديِّ

و أرتوي من مَنْهَلِ الأَضواءِ

وأَقولُ للجَمْعِ الَّذين تجشَّموا

هَدْمي وودُّوا لو يخرُّ بنائي

ورأوْا على الأَشواكِ ظلِّيَ هامِداً

فتخيَّلوا أَنِّي قضيْتُ ذَمائي

— أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي الملقب بشاعر الخضراء (24 فبراير 1909 - 9 أكتوبر 1934م) شاعر تونسي من العصر الحديث ولد في قرية الشابية في ولاية توزر. شاعر وجداني وهو برغم صغر سنه شاعر مجيد مكثر يمتاز شعره بالرومانسية فهو صاحب لفظة سهلة قريبة من القلوب وعبارة بلاغية رائعة يصوغها بأسلوب أو قالب شعري جميل