شعر أبو الفضل الوليد – من حمرة الورد أم من حمرة الخجل

من حمرةِ الوردِ أم من حمرةِ الخجلِ

هذا المقبّلُ بين الشوقِ والوجَل

ما جئتُ ألمسُ كفّاً أو أُقَبِّلها

إلا رأيتُ عَليها زلةَ العجل

الحبُّ في الوصلِ لذاتٌ لها أجَلٌ

وفي التَّشوُّقِ لذاتٌ بلا أجَل

— أبو الفضل الوليد