شعر أبو الفتح البستي – ولى الشباب بما أحببت من منح

شعر أبو الفتح البستي - ولى الشباب بما أحببت من منح
شارك هذه الأبيات

دَعْني فإنَّ غَريمَ العَقلِ لازَمَني

وذا زَمانُكَ فامْرَحْ فيهِ لا زَمَني

ولَّى الشَّبابُ بِما أحْبَبْتُ مِنْ مِنَحٍ

والشَّيْبُ وافى بَما أبغَضْتُ مِنْ مِحَنِ

فما كرهْتُ ثَوى عِندي وعنَّفَني

وما حرِصْتُ علَيهِ مُنْذُ عَنَّ فَنِي

— أبو الفتح البستي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

أدهى المصائب - محمود سامي البارودي

أدهى المصائب – محمود سامي البارودي

أَدْهَى الْمَصَائِبِ غَدْرٌ قَبْلَهُ ثِقَةٌ وَأَقْبَحُ الظُّلْمِ صَدٌّ بَعْدَ إِقْبَالِ  لا عَيْبَ فِيَّ سِوَى حُرِّيَّةٍ مَلَكَتْ أَعِنَّتِي عَنْ قَبُولِ الذُّلِّ بِالْمَالِ  تَبِعْتُ خُطَّةَ آبَائِي فَسِرْتُ

شعر المتنبي ناءيته فدنا

شعر المتنبي – ناءيته فدنا أدنيته فنأى

ناءَيتُهُ فَدَنا أَدنَيتُهُ فَنَأى جَمَّشتُهُ فَنَبا قَبَّلتُهُ فَأَبى هامَ الفُؤادُ بِأَعرابِيَّةٍ سَكَنَت بَيتاً مِنَ القَلبِ لَم تَمدُد لَهُ طُنُبا — أبو الطيب المتنبي شرح الأبيات:

إلى الله أشكو طوع نفسي للهوى - ابن رازكه

إلى الله أشكو طوع نفسي للهوى – ابن رازكه

إِلى اللَهِ أَشكو طَوعَ نَفسِيَ لِلهَوى وَإِسرافَها في غَيِّها وَعُيوبها دَعَتني إِلى ما تَشتَهي فَأَجَبتُها فَضاعَ نَصيبي في طِلابي نَصيبها وَما هِيَ إِلّا كَالفَراشَةِ إِنَّها

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

ما هكذا يا منى قلبي

ما هَكَذا يا مُنى قَلبي يَجزي أَخو الحسن عشّاقَه نأَيتَ وَالصبُّ في كَربِ مبلبلُ القلب مُشتاقُه اِعطف فديتُك عَلى الصَبِّ لا ذقتَ في الحُبِّ ما

ديوان الفرزدق
الفرزدق

عميرة عبد القيس خير عمارة

عَميرَةُ عَبدِ القَيسِ خَيرُ عِمارَةٍ وَفارِسُ عَبدِ القَيسِ مِنها وَنابُها فَأَنتُم بَدَأتُم بِالهَدِيَّةِ قَبلَنا فَكانَ عَلَينا يا اِبنَ مُخٍّ ثَوابُها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

ما البكر إلا كالفصيل وقد نرى

ما البَكرُ إِلّا كَالفَصيلِ وَقَد نَرى أَنَّ الفَصيلَ عَلَيهِ لَيسَ بِعارِ إِنّا وَما حَجَّ الحَجيجُ لِبَيتِهِ رِكبانُ مَكَّةَ مَعشَرَ الأَنصارِ نَفري جَماجِمَكُم بِكُلِّ مُهَنَّدٍ ضَربَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً