شعر أبو العلاء المعري – ما سرت إلا وطيف منك يصحبني

ما سِرتُ إلا وطَيفٌ منك يصحَبُني

سُرًى أمامي وتأويبًا على أثري

لو حطّ رَحليَ فوقَ النجمِ رافعُه

وجدتُ ثَمَّ خيالا منك منتظِري

— أبو العلاء المعري

معاني المفردات:

سُرى:السير ليلا
تأويب:سير النهار
رَحلي:رحل البعير كالسرج للجواد

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة. وهو من بيت علم كبير في بلده. ولما مات وقف على قبره 84 شاعراً يرثونه.