شعر أبو العلاء المعري – إذا عفوت عن الإنسان سيئة

إِذا عَفَوتَ عَنِ الإِنسانِ سَيِّئَةً

فَلا تُرَوِّعهُ تَثريباً وَتَقريعا

— أبو العلاء المعري

معاني المفردات:

تَرَوُّع: (اسم) . مصدر تَرَوَّعَ: عَاشَ لَحَظَاتِ تَرَوُّعٍ وَارْتِبَاكٍ : لَحَظَاتِ تَفَزُّعٍ وَفَزَعٍ

تَثريباً: ثَرَبَ صَاحِبَهُ وَثَرَبَ عَلَيْهِ : لاَمَهُ ، عَيَّرَهُ ، وَبَّخَهُ عَلَى ذَنْبٍ اِقْتَرَفَهُ

قَرَّعَ فلانًا : أَوجعه باللَّوْم والعِتاب

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة. وهو من بيت علم كبير في بلده. ولما مات وقف على قبره 84 شاعراً يرثونه.