شعر أبو العتاهية – وما دنياك إلا مثل فيء

هب الدُّنيا تُساقُ إلَيكَ عَفْوًا

أَليْسَ مَصيرُ ذَاكَ إِلَى زَوَالِ

وَهَبْ جَدِّي زَوَى لِي الأَرْضَ طرًّا

ألَيْسَ المَوْتُ يَزْوِي مَا زَوَى لِي

وَمَا دُنْيَاكَ إِلَّا مِثْلُ فَيْءٍ

أَظَلَّكَ ثُمَّ آذَنَ بِانْتِقَالِ

— أبو العتاهية

 

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني، أبو إسحاق، أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.