شعر أبو العتاهية وكيف تريد أن تدعى حكيما

شعر أبو العتاهية وكيف تريد أن تدعى حكيما
شارك هذه الأبيات

وَكَيفَ تُريدُ أَن تُدعى حَكيماً

وَأَنتَ لِكُلِّ ما تَهوى رَكوبُ

وَما تَعمى العُيونُ عَنِ الخَطايا

وَلَكِن إِنَّما تَعمى القُلوبُ

— أبو العتاهية

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد مطر - أنا الغيمة المثقلة

شعر أحمد مطر – أنا الغيمة المثقلة

سَلوا عَنْ جُنوني ضَميرَ الشِّتاءْ أنَا الغَيْمَةُ المُثْقَلةْ إذا أجْهَشَتْ بِالبُكاءْ فإنَّ الصَّواعِقَ في دَمِعِها مُرْسَلَةْ — أحمد مطر     Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر أبو العلاء المعري - قد فاضت الدنيا بأدناسها

شعر أبو العلاء المعري – قد فاضت الدنيا بأدناسها

قَد فاضَت الدُنِّيا بِأَدناسِها عَلى بَراياها وَأَجناسِها وَالشَرُّ في العالَمِ حَتّى الَّتي مَكسِبُها مِن فَضلِ عِرناسِها وَكُلُّ حَيٍّ فَوقَها ظالِمٌ وَما بِها أَظلَمُ مِن ناسِها

شعر ابن الرومي لا عذب الله ذاك الوجه منك

شعر ابن الرومي – لا عذب الله ذاك الوجه منك

الطَّرْفُ يقْطِفُ من خدَّيْكَ تُفَّاحَا والثَّغْرُ منك يَمُجُّ المسْكَ والرَّاحا أصبحْتَ للشَّمسِ شمْساً غير آفلةٍ حُسْناً كَمَا قمراً تُمْسِي ومِصْبَاحا لَا عَذَّبَ اللّه ذَاك الوَجْهَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

يا قلب لا أدعوك في أكرومة

يا قَلبِ لا أَدعوكَ في أَكرومَةٍ إِلّا تَقاعَسُ دونَها وَتَباطا وَالمَوتُ حاسٍ ما تَعَيَّفَ آجِناً وَتَضَيَّفَ الأَعرابَ وَالأَنباطا وَلَقَد حَفَرتُ عَنِ اليَقينِ بِخاطرٍ ما كادَ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يوم صحو فاجعله لي يوم سكر

يوم صحوٍ فاجْعله لي يوم سكرٍ وأدر لي كأسيْ رضاب وخمر واسْقني في منازل مثل خلقي بيدَي هاجر يغني بشعري حبَّذا روضةٌ وظلٌّ ونهرٌ كعذارٍ

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

عل الهوى يهفو به العذل

عَلَّ الهوى يهفو به العَذَلُ ويغضّ من جَمَحانِهِ المَلَلُ والحبُّ أضيعُ ما أطاف به قلبٌ ونيطَ بحفظه شُغُلُ ولقد صحبتُ العيشَ مصطبراً سلوَان لا يسطيعني

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً