شعر أبو العتاهية – فاصبر على الدنيا وطول غمومها

مَن كانَتِ الدُنيا من كبَرِ هَمِّهِ

نَصَبَت لَهُ مِن حُبِّها ما يُتعِبُه

فَاِصبِر عَلى الدُنيا وَطولِ غُمومِها

ما كُلُّ مَن فيها يَرى ما يُعجِبُه

ما زالَتِ الأَيّامُ تَلعَبُ بِالفَتى

طَوراً تُخَوِّلُهُ وَطَوراً تَسلُبُه

مَن لَم يَزَل مُتَعَجِّباً مِن كُلِّ ما

تَأتي بِهِ الأَيّامُ طالَ تَعَجُّبُه

— أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني، أبو إسحاق، أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.