شعر أبو العتاهية – أراك وكلما أغلقت بابا

شعر أبو العتاهية - أراك وكلما أغلقت بابا
شارك هذه الأبيات

أَراكَ وَكُلَّما أَغلَقتَ باباً

مِنَ الدُنيا فَتَحتَ عَلَيكَ بابا

أَلَم تَرَ أَنَّ كُلَّ صَباحِ يَومٍ

يَزيدُكَ مِن مَنِيَّتِكَ اِقتِرابا

وَحَقَّ لِموقِنٍ بِالمَوتِ أَلّا

يُسَوِّغَهُ الطَعامَ وَلا الشَرابا

— أبو العتاهية

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عمر الخيام - إن الجحيم لصحبة الجهال

شعر عمر الخيام – إن الجحيم لصحبة الجهال

نَفْسِي الْفِدَاءُ لِكُلِّ كُفْءٍ عَارِفٍ أَهْوِي عَلَى قَدَمَيْهِ غَيْرَ مُبَالِ أَتُرِيدُ مَعْرِفَةَ الْجَحِيمِ بِكُنْهِهَا إِنَّ الْجَحِيمَ لَصُحْبَةُ الْجُهَّالِ — عمر الخيام Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر عنترة بن شداد - ويطلع ضوء الصبح تحت جبينها

شعر عنترة بن شداد – ويطلع ضوء الصبح تحت جبينها

يَبيتُ فُتاتُ المِسكِ تَحتَ لِثامِها فَيَزدادُ مِن أَنفاسِها أَرَجُ النَدِّ وَيَطلَعُ ضَوءُ الصُبحِ تَحتَ جَبينِها فَيَغشاهُ لَيلٌ مِن دُجى شَعرِها الجَعدِ وَبَينَ ثَناياها إِذا ما

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

لنعم تراث المرء أورث قومه

لَنِعمَ تُراثَ المَرءِ أَورَثَ قَومَهُ عُمَيرُ اِبنِ عَمرٍ وَالحِصانِ السُلاجِمِ بَنوهُ بَنو غَرّاءَ قَد صَعَّدَت بِهِم إِلى بَيتِ سَعدٍ ذي العَلاءِ وَدارِمِ نَماهُم إِلى عِرنَينِ

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

لو لم يكن إنسان عيني سابحا

لَو لَم يَكُن إِنسانُ عَينِيَ سابِحاً لَخَشيتُ حينَ بَكَيتُ مِن إِغراقِهِ ثَمِلتُ مِنها وَمالي سِوى الغَرامِ رَحيقُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

لا آخذ الله غزال النقا

لا آخذَ الله غزال النقا أيُّ عناً أبقى على العاشق ما بين حجلٍ أو وشاحٍ بدا وراحَ بالصامت والناطق Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً