أبيات شعر غزل

شعر أبو العتاهية – أخلاي بي شجو وليس بكم شجو

أَخِلّايَ بي شَجوٌ وَلَيسَ بِكُم شَجوُ

وَكُلُّ امرِئٍ عَن شَجوِ صاحِبِهِ خِلو

وَما مِن مُحِبٍّ نالَ مِمَّن يُحِبُّهُ

هَوى صادِقاً إِلّا سَيَدخُلُهُ زَهوُ

بُليتُ وَكانَ المَزحُ بَدءَ بَلِيَّتي

فَأَحبَبتُ حَقّاً وَالبَلاءُ لَهُ بَدوُ

وَعُلِّقتُ مَن يَزحو عَلَيَّ تَجَبُّراً

وَإِنِّيَ في كُلِّ الخِصالِ لَهُ كُفوُ

رَأَيتُ الهَوى جَمرَ الغَضا غَيرَ أَنَّهُ

عَلى كُلِّ حالٍ عِندَ صاحِبِهِ حُلوُ

أَذابَ الهَوى جِسمي وَلَحمي وَقُوَّتي

فَلَم يَبقَ إِلّا الروحُ وَالجَسَدُ النَضوُ

— أبو العتاهية

القصيدة نظمت على بحر الطَّوِيْل اخترنا لك:

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني، أبو إسحاق، أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

اقرأ أيضاً لنفس الكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى