أبيات شعر غزلLoading

حفظ في المفضلة

شعر أبو الطيب المتنبي – حبيب كأن الحسن كان يحبه

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: وفاؤكما كالربع أشجاه طاسمه
أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

إذَا ظَفِرَتْ مِنْكِ الْعُيُونُ بِنَظْرَةٍ

أَثَابَ بِهَا مُعْيِي الْمَطِيِّ وَرَازِمُهْ

حَبِيبٌ كَأَنَّ الْحُسْنَ كَانَ يُحِبُّهُ

فآثَرَهُ أَوْ جَارَ فِي الْحُسْنِ قَاسِمُه

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر:

1 – ويقول: إن الإبل المعييّة إذا نظرت إليك عادت إليها نفسها، فكيف نحن مع شدة شوقنا إليك! فهو أولى بنا.

2 – يقول: كان الحسن يحب هذا الحبيب، فآثره على غيره وخصّه بزيادة الحسن وبدائعه، أو جار من قسّم الحسن في قسمته، فأعطى هذا الحبيب أكثر مما أعطى غيره.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى