أبيات شعر حكمه

شعر أبو الطيب المتنبي – إذا ساء فعل المرء

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: فراق ومن فارقت غير مذمم

إِذا ساءَ فِعلُ المَرءِ ساءَت ظُنونُهُ

وَصَدَّقَ ما يَعتادُهُ مِن تَوَهُّمِ

وَعادى مُحِبّيهِ بِقَولِ عُداتِهِ

وَأَصبَحَ في لَيلٍ مِنَ الشَكِّ مُظلِمِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر:

يقول: إذا كان فعل المرء سيئاً قبيحاً ساء ظنه بالناس لسوء ما انطوى عليه، وإذا توهم في أحد ريبة أسرع إلى تصديق ما توهمه لما يجد من مثل ذلك في نفسه. حيث المسيء يسيء الظن، لأنه لا يأمن من أساء إليه. وما يخطر بقلبه من التوهم على إساءة غيره يصدق ذلك، فكلما سمع عن شخص كلام سوء يظنه فيه لسوء وهمه وفعله

ثم يقول: ولسوء ظنه يعادي الذين يحبونه بوشاية أعدائه. فلا يميز صديقه من عدوه؛ إذ يشك في كل أحد ويصبح في كل أموره حائراً بسبب أنه يصدق ما يتوهمه.

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق