شعر أبو البقاء الرندي – يا غافلا وله في الدهرِ موعظة

يا غافِلاً وَلَهُ في الدهرِ مَوعِظَةٌ

إِن كُنتَ في سنَةٍ فالدهرُ يَقظانُ

وَماشِياً مَرِحاً يُلهِيهِ مَوطِنُهُ

أَبَعدَ حِمص تَغُرُّ المَرءَ أَوطانُ

تِلكَ المُصِيبَةُ أَنسَت ما تَقَدَّمَها

وَما لَها مِن طِوَالِ المَهرِ نِسيانُ

— أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي (601 هـ -684 هـ)، كان بارعا في نظم الكلام ونثره. وكذلك أجاد في المدح والغزل والوصف والزهد.