شعر أبو الأسود الدؤلي – وعجبت للدنيا ورغبة أهلها

وَعَجِبتُ للدُنيا وَرَغبَةِ أَهلِها

وَالرِزقُ فيما بَينَهُم مَقسومُ

وَالأَحمَقُ المَرزوقُ أَعجَبُ مَن أَرى

مِن أَهلِها وَالعاقِلُ المَحرومُ

ثُمَّ اِنقَضى عَجَبي لِعلميَ أَنَّهُ

رِزقٌ مُوافٍ وَقتُهُ مَعلومُ

— أبو الأسود الدؤلي