شعر أبوالعلاء المعري – تماجد القوم والألباب مخبرة .

شعر أبوالعلاء المعري - تماجد القوم والألباب مخبرة .
شارك هذه الأبيات

تماجدَ القومُ، والألبابُ مُخبِرةٌ :: أن ليسَ، في هذه الأجيالِ، أمجادُ

– أبوالعلاء المعري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

إن المحبين لا يشفي سقامهما - بشار بن برد

إن المحبين لا يشفي سقامهما – بشار بن برد

قَدْ قُلْتُ لَمَّا ثَنَتْ عَنِّي بِبَهْجَتِها وَاعْتَادَنِي الشَّوْقُ بِالْوَسْوَاسِ وَالْوَصَبِ يَا أطْيَبَ النَّاسِ أرْدَاناً وَمُلْتَزَماً مُني عليَّ بيوم منك واحتسبي إِنَّ الْمُحِبَّين لاَ يَشْفِي سَقَامَهُمَا

أمنصدع قلبي من البين كلما - عروة بن حزام

أمنصدع قلبي من البين كلما – عروة بن حزام

أَمُنْصَدِعٌ قلبي مِنَ البَيْنِ كُلَّما تَرَنَّمَ هدّالُ الحَمامِ الهواتفِ سَجَعْنَ بِلَحْنٍ يَصْدَعُ القلبَ شَجْوُهُ على غير عِلْمٍ بافتراقِ الألايفِ – عروة بن حزام Recommend0 هل

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

وأحور في عينيه هاروت بابل

وأحورَ في عينيهِ هاروتُ بابلٍ رمى فاتقينا نبلهُ بالمقاتلِ يدافع عن ألحاظهِ بجفونهِ ولم أر جفنا صال دون المناصل فقيرٌ من الأمثال مثرٍ جمالهُ وما

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

أتاني والركبان يأتي نجيهم

أتانِيَ والرّكبانُ يأتي نجيُّهمْ بما ساء أو سرّ الفتى وهو غافلُ بأنّ الّذي سالتْ شعابُ النّدى به تلاقتْ على رغمي عليه الجَنادلُ وحلّ بدارٍ ليس

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

عل زمانا يديل آخره

عَلَّ زَماناً يُديلُ آخِرُهُ فَقَد يَكونُ الرَشادُ في العِجَزِ إِلى الأَنينِ اِستَراحَ خِدنُ ضَنى كَما اِستَعانَ السُفاةُ بِالرَجَزِ وَالدَينُ نُصحُ الجُيوبِ مُقتَرِناً مَدى اللَيالي بِعِفَّةِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً