شعرابن سهل – أهواه حتى العين تألف سهدها

أهواهُ حتى العينُ تألفُ سُهدَها

فيهِ وتطربُ بالسقامِ جوارحي

يا هل درى جفني غذاة َ وداعه

قدرَ الرزية ِ بالمنامِ النازحِ

و الصدرُ أنَّ القلبْ كان مودعي

والجسمُ أنَّ الروحَ كان مُصافِحي

— ابن سهل الأندلسي