شرح المعلقاتLoading

حفظ في المفضلة

شرح معلقة الحارث بن حلزة – آذنتنا ببينها أسماء

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: آذنتنا ببينها أسماء
أبيات شعر نظمت على بحر الخفيف

الحارث بن حِلِّزَة اليشكري

هو: أبو عبيدة الحارث بن حلزة بن مكروه، من أهل العراق. وينتهي نسبه إلى: يشكر بن بكر بن وائل، وينتهي نسب وائل إلى نزار بن مَعَدّ بن عدنان.

وقد شهد الحارث بن حلزة حرب البسوس.

كان الحارث بن حلزة خبيرًا بقرض الشعر ومذاهب الكلام، ومعلقته قد جمعت طائفة من أيام العرب وأخبارها، ووَعَت ضروبًا من المفاخر يقام لها ويقعد. وقد ارتجلها بين يدي عمرو بن هند الملك وهو غضبان متوكئ على قوسه. وقيل: بل كان قد أعدها قبل ذلك. وليس ببعيد عن الصواب. لما سترى من اختلاف الرواية في ذلك.

أما شعره فهو قليل جدًّا لأنه كان من المقلين. وإنما اشتهر بمعلقته هذه التي رفعت من قدره، وجعلته في صف شعراء الجاهلية المجيدين.

شرح معلقة الحارث بن حلزة اليشكري

1-

آَذَنَتنا بِبَينِها أَسماءُ … رُبَّ ثاوٍ يُمَلُّ مِنهُ الثَواءُ

الإيذان: الإعلام. البين: الفراق. الثواء والثُويّ: الإقامة، والفعل ثوى يثوي. يقول: أعلمتنا أسماء بمفارقتها إيانا، أي بعزمها على فراقنا، ثم قال: رب مقيم تمل إقامته ولم تكن أسماء منهم، يريد أنها وإن طالت إقامتها لم أمللها، والتقدير: رب ثاو يمل من ثوائه.

2-

بَعْدَ عَهدٍ لَها بِبُرقَةِ شَمّا … ءَ فَأَدْنَى ديارَها الْخَلْصَاءُ

العهد: اللقاء والفعل عهد يعهد.

يقول: عزمت على فراقنا بعد أن لقيتها ببرقة شَمّاء وخلصاء التي هي أقرب ديارها إلينا.

3-

فَالْمُحيّاةُ فَالصِّفاحُ فَأَعنا … ق فِتاقٍ فَعَاذِبٌ فَالوَفاءُ

4-

فَرياضُ القَطا فَأَودِيَةُ الشُّرْ … بُبِ فَالشُّعْبَتَانِ فَالأَبْلاءُ

هذه كلها مواضع عهدها بها.

يقول: قد عزمت على مفارقتنا بعد طول العهد.

5 –

لا أَرى مَن عَهِدتُ فيها فَأَبكي الـ … ـيَومَ دَلْهًا وَما يُحِيرُ البُكاءُ

الإحارة: الرد، من قولهم: حار الشيء يحو حورًا، أي رجع، وأحرته أنا أي رجعته فرددته.

يقول: لا أرى في هذه المواضع من عهدت فيها، يريد أسماء، فأنا أبكي اليوم

ذاهب العقل وأي شيء رد البكاء على صاحبه؟ وهذا استفهام يتضمن الجحود، أي لا يرد البكاء على صاحبه فائتًا، ولا يجدي عليه شيئًا، وتحرير المعنى: لما خلت هذه المواضع منها بكيت جزعًا لفراقها مع علمي بأنه لا طائل في البكاء. الدَّلْه والدَّلَهُ: ذهاب العقل، والتدلية إزالته.

6-

وَبَعَيْنَيْكَ أَوْقَدَتْ هِنْدٌ النَّا … رَ أخيرًا تُلْوِي بِهَا العَلْيَاءُ

ألوى بالشيء: أشار به. العلياء: البقعة العالية.

يخاطب نفسه ويقول: وإنما أوقدت هند النار بمرآك ومنظر منك، وكأن البقعة العالية التي أوقدتها عليها كانت تشير إليك بها، يريد أنها ظهرت لك أَتَمّ ظهور فرأيتها أتم رؤية.

7-

فَتَنَوَّرْتُ نَارَهَا مِنْ بَعيدٍ … بِخَزَازَى هَيْهَاتَ مِنْك الصِّلاءُ

التَّنَوُّرُ: النظر إلى النار. خزازى: بقعة بعينها. هيهات: بعدُ الأمر جدًّا.

الصلاء مصدر صَلْيِ النَّار، وصَلِيَ بالنار يصلى صِلَىً وَصِلَاءً إذا احترق بها أو ناله حرّها.

يقول: ولقد نظرت إلى نار هند بهذه البقعة على بعد بيني وبينها لأصلاها، ثم قال: بعد منك الاصطلاء بها جدًّا، أي أردت أن آتيها فعاقتني العوائق من الحروب وغيرها.

8-

أَوْقَدَتْهَا بَيْنَ العَقِيقِ فَشَخْصَيْـ … ـنِ بِعُودٍ كَمَا يَلُوحُ الضِّياءُ

يقول: أوقدت هند تلك النار بين هذين الموضعين بعود فلاحت كما يلوح الضياء.

9-

غَيْرَ أني قَدْ أسْتَعِينُ عَلَى الْهَمّ … إِذَا خَفّ بالثَّوِي النَّجَاءُ

غير أني: يريد ولكني، انتقل من النسيب إلى ذكر حاله في طلب المجد. الثويّ والثاوي: المقيم. النّجاء: الإسراع في السير، والباء للتعدية.

يقول: ولكني أستعين على إمضاء همي وقضاء أمري إذا أسرع المقيم في السير لعظم الخطب وفظاعة الخوف.

10-

بِزَفُوفٍ كَأَنَّهَا هِقْلَةٌ أُ … مُّ رِئَالٍ دَوِّيّةٍ سَقْفَاءُ

الزَّفيف: إسراع النعامة في سيرها ثم يستعار لسير غيرها، والفعل زفّ يزِف، والنعت زافّ، والزفوف مبالغة. الهقلة: النعامة، والظليم هقل. الرأل: ولد النعامة، والجمع رئال، الدوِّية: منسوبة إلى الدوّ وهي المفازة. السقف: طول مع انحناء، والنعت أسقف.

يقول: أستعين على إمضاء همي وقضاء أمري عند صعوبة الخطب وشدته بناقة مسرعة في سيرها، كأنها في إسراعها في السير نعامة لها أولاد طويلة منحنية لا تفارق المفاوز.

11-

آنَسَتْ نَبْأَةً وَأَفْزَعَهَا القُـ … ـنَّاصُ عَصْرًا وَقَدْ دَنَا الإِمْسَاءُ

النَّبْأَةُ: الصوت الخفي يسمعه الإنسان أو يتخيله. القُنّاص. جمع قانص وهو الصائد. الإفزاع: الإخافة. العصر: العشي.

يقول: أَحَسّت هذه النعامة بصوت الصيادين فأخافها ذلك عشيًّا وقد دنا دخولها في المساء، لما شبه ناقته بالنعامة بسيرها بالغ في وصف النعامة بالإسراع في السير بأنها تَئُوب إلى أولادها مع إحساسها بالصيادين وقرب المساء، فإن هذه الأسباب تزيدها إسراعًا في سيرها.

12-

فَتَرَى خَلْفَهَا مِنَ الرَّجْعِ وَالوَقْـ … ـعِ منينا كأنه إهباء

المنين: الغبار الرقيق. الأهباء: جمع هباء، والإهباء إثارته.

يقول: فترى أنت أيها المخاطب خلف هذه الناقة من رجعها قوائمها وضربها الأرض بها غبارًا رقيقًا كأنه هباء منبث. وجعله رقيقًا إشارة إلى غاية إسراعها.

13-

وَطِرَاقًا مِنْ خَلْفِهِنّ طِرَاقٌ … سَاقِطَاتٌ أَلْوَتْ بِهَا الصّحْراءُ

الطراق: يريد بها أطباق نعلها. ألوى بالشيء: أفناه وأبطله، وألوى بالشيء أشار به.

يقول: وترى خلفهما أطباق نعلها في أماكن مختلفة قد قطعها وأبطلها قطع الصحراء ووطؤها.

14-

أَتَلَهّى بِهَا الْهَوَاجِرَ إِذْ كُلّ … ابنِ هَمٍّ بَلِيَّةٌ عَمْيَاءُ

يقول: أتلعب بها في أشد ما يكون من الحر إذا تحيَّر صاحب كل هم تحير الناقة البلية العمياء.

يقول: أركبها وأقتحم بها لفح الهواجر إذا تحير غيري في أمره، يريد أنه لا يعوقه الحرّ عن مرامه.

15-

وَأَتَانَا مِنَ الْحَوَادِثِ والأَنْبَا … ءِ خَطْبٌ نُعْنَى بِهِ وَنُسَاءُ

يقول: ولقد أتانا من الحوادث والأخبار أمر عظيم نحن معنيون محزونون لأجله. عُني الرجل بالشيء يُعْنَى به فهو معني به، وعنِيَ يعْنَى إذا كان ذا عناء به. وسؤت الرجل سواء ومَساءة وسوائية أحزنته.

16-

إنّ إِخْوَانَنَا الأَراقِمَ يَغْلُو … نَ عَلَيْنَا فِي قِيلِهِمْ إِحْفَاءُ

الأراقم: بطون من تغلب، سموا بها لأن امرأة شبهت عيون آبائهم بعيون الأراقم. الغلو: مجاوزة الحد. الإحفاء: الإلحاح. ثم فسر ذلك الخطب فقال: هو تعدي إخواننا من الأراقم علينا وغلوهم في عدوانهم علينا في مقالتهم.

17-

يَخْلِطُونَ البَرِيءَ مِنَّا بِذِي الذَّنْـ … ـبِ وَلا يَنْفَعُ الْخَلِيَّ الْخَلَاءُ

يريد بالخلي: البريء الخالي من الذنب.

يقول: هم يخلطون بُرَآءَنَا بمذنبينا، فلا تنفع البريء براءة ساحته من الذنب.

18-

زَعَمُوا أَنَّ كُلَّ مَنْ ضَرَبَ العَيْـ … ـرَ مُوالٍ لَنَا وأَنّا الوَلاءُ

العير في هذا البيت يفسر: بالسيد، والحمار، والوتد، والقذى، وجبل بعينه. قوله: وأنَّا الولاء، أي أصحاب ولائهم، فحذف المضاف، ثم إن فسر العير بالسيد

كان تحرير المعنى: زعم الأراقم أن كل من يرضى بقتل كليب وائل بنو أعمامنا وأنَّا أصحاب ولائهم تلحقنا جرائرهم، وإن فسر بالحمار كان المعنى: أنهم زعموا أن كل من صاد حُمُرَ الوحش موالينا، أي ألزموا العامة جناية الخاصة، وإن فسر بالوتد كان المعنى: زعموا أن كل من ضرب الخيام وطنَّبها بأوتادها موالينا، أي ألزموا العرب جناية بعضنا، وإن فسر بالقذى كان المعنى: زعموا أن كل من ضرب القذى ليتنحي فيصفوا الماء موالينا، وإن فسر بالجبل المعيّن كان المعنى: زعموا أن كل من صار إلى هذا الجبل موالٍ لنا. وتفسير آخر البيت في جميع الأقوال على نمط واحد.

19-

أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ عِشَاءً فَلَمّا … أَصْبَحُوا أَصْبَحَتْ لَهُمْ ضَوضَاءُ

الضوضاء: الجلبة والصياح. إجماع الأمر: عقد القلب وتوطين النفس عليه. يقول: أطبقوا على أمرهم من قتلنا وجدالنا عشاء، فلما أصبحوا جلبوا وصاحوا.

20-

مِنْ مُنَادٍ وَمِنْ مُجِيبٍ وَمِنْ تَصْـ … ـهَالِ خَيْلٍ خِلَال ذَاكَ رُغَاءُ

التصهال كالصهيل، وتفعال لا يكون إلا مصدرًا، وتِفعال لا يكون إلا اسْمًا. يقول: اختلطت أصوات الداعين والمجيبين والخيل والإبل، يريد بذلك تجمعهم وتأهبهم.

21-

أَيّهَا النّاطِقُ الْمُرَقِّشُ عَنَّا … عِنْدَ عَمْرٍو وَهَلْ لِذَاكَ بَقَاءُ

يقول: أيها الناطق عند الملك الذي يبلّغ عنا الملك ما يريبه ويشككه في محبتنا إياه ودخولنا تحت طاعته وانقيادنا لحبل سياسته، هل لذلك التبليغ بقاء؟ وهذا استفهام معناه النفي، أي لا بقاء لذلك؛ لأن الملك يبحث عنه فيعلم أن ذلك من الأكاذيب المخترعة والأباطيل المبتدعة؛ وتحرير المعنى: أنه يقول: أيها المضرب بيننا وبين الملك بتبليغك إياه عنا ما يكرهه لا بقاء لما أنت عليه لأن بحث الملك عنه يعرفه أنه كذب بحت محض.

22-

لا تَخَلْنَا عَلَى غَرَاتِكَ إنّا … قَبْلُ مَا قَدْ وَشَى بِنا الأَعْداءُ

الغراة: اسم بمعنى الإغراء، يخاطب من يسعى بهم من بني تغلب إلى عمرو بن هند ملك العرب.

يقول: لا تظننا متذللين متخاشعين لإغرائك الملك بنا، فقد وشى بنا أعداؤنا إلى الملوك قبلك؛ وتحرير المعنى: إن إغراءك الملك بنا لا يقدح في أمرنا كما لم يقدح إغراء غيرك فيه، قوله: على غراتك، أي على امتداد غراتك، والمفعول الثاني لَتَخَلْنَا محذوف تقديره: لا تخلنا متخاشعين، وما أشبه ذلك.

23-

فَبَقِينَا عَلَى الشَّنَاءَةِ تَنْمِيـ … ـنَا حُصُونٌ وَعِزَّةٌ قَعْسَاءُ

الشناءة: البغض. تنمينا: ترفعنا.

يقول: فبقينا على بغض الناس إيانا وإغرائهم الملوك بنا ترفع شأننا وتعلي قدرنا حصون منيعة وعزة ثابتة لا تزول.

24-

قَبْلَ مَا اليَوْمِ بَيّضَتْ بعُيُونِ النَّـ … ـاسِ فِيهَا تَغَيُّظٌ وَإبَاءُ

الباء في: بعيون، زائدة، أي بيّضت عيون الناس، وتبييض العين: كناية عن الإعماء. وما في قوله: قبل ما، صلة زائدة.

يقول: قد أعمت عزتنا قبل يومنا الذي نحن فيه عيون أعدئنا من الناس، يريد أن الناس يحسدوننا على إباء عزتنا على من كادها وتغيظها على من أرادها بسوء، حتى كأنهم عموا عند نظرهم إلينا لفرط كراهيتهم ذلك وشدة بغضهم إيانا، وجعل التغيظ والإباء للعزة مجازًا وهما عند التحقيق لهم.

25-

وَكَأَنّ الْمَنُونَ تَرْدِي بِنَا أَرْ … عَنَ جَوْنًا يَنْجابُ عَنْهُ العَمَاءُ

الرَّديُ: الرّمي، والفعل منه ردى يَردي. قوله: بنا، أي تردينا. الأرعن: الجبل الذي له رعن. الجون: الأسود والأبيض جميعًا، والجمع الْجُون، والمراد به الأسود في البيت.

الانجياب: الانكشاف والانشقاق. العماء: السحاب.

يقول: وكأن الدهر برميه إيانا بمصائبه ونوائبه يرمي جبلًا أرعن أسود ينشق عنه السحاب، أي يحيط به ولا يبلغ أعلاه، يريد أن نوائب الزمان وطوارق الحدثان لا تؤثر فيهم ولا تقدح في عزهم، كما لا تؤثّر في مثل هذا الجبل الذي لا يبلغ السحاب أعلاه لسموّه وعلوّه.

26-

مُكْفَهِرًّا عَلَى الْحَوَادِثِ لا تَرْ … تُوهُ للدّهْرِ مُؤَيدٌ صَمَّاءُ

الاكفهرار: شدة العبوس والقطوب. الرتو: الشَّدُّ والإرخاء جميعًا، وهو من الأضداد، ولكنه في البيت بمعنى الإرخاء. المؤيد: الداهية العظيمة، مشتقة من الأيد والآد وهما القوة.

الصمّاء: الشديدة، من الصمم الذي هو الشدة والصلابة، والبيت من صفة الأرعن.

يقول: يشتد ثباته على انتياب الحوادث لا ترخيه ولا تضعفه داهية قوية شديدة من دواهي الدهر، يقول: ونحن مثل هذا الجبل في المنعة والقوة.

27-

إِرَمِيٌّ بِمِثْلِهِ جَالَتْ الْخَيْـ … ـلُ وَتَأبَى لِخَصْمِهِا الإجْلاءُ

إرم: جد عاد، وهو عاد بن عوص بن إرم بن سام.

يقول: هو إرمي من الحسب قديم الشرف، بمثله ينبغي أن تجول الخيل وأن تأبى لخصمها أن يجلى صاحبها عن أوطانه، يريد أن مثله يحمي الحوزة ويذبّ عن الحريم.

28-

مَلِكٌ مُقْسِطٌ وَأَفْضَلُ مَنْ يَمْـ … ـشِي وَمِنْ دُونِ مَا لَدَيْهِ الثَّنَاءُ

الإقساط: العدل.

يقول: هو ملك عادل وهو أفضل ماشٍ على الأرض، أي أفضل الناس، والثناء قاصر عما عنده.

29-

أَيُّمَا خُطَّةٍ أرَدْتُمْ فَأدّو … هَا إِلَينَا تُشْفَى بِهَا الأمْلَاءُ

الخطة: الأمر العظيم الذي يحتاج إلى مخلص منه. أدّوها أي فوضوها. الأملاء: الجماعات من الأشراف، الواحد ملأ، لأنهم يملأون القلوب والعيون جلالة وجمالًا.

يقول: فوضوا إلى آرائنا كل خصومة أردتم تشفى بها جماعات الأشراف والرؤساء بالتخلص منها إذ لا يجدون عنها مخلصًا، يريد أنهم أولو رأي وحزم يشفى به ويسهل عليهم، ما يتعذر على غيرهم من الأشراف في فصل الخصومات والقضاء في المشكلات.

30-

إِنْ نَبَشْتُمْ مَا بَيْنَ مِلْحَةَ فَالصَّا … قِبِ فِيهِ الأَمْوَاتُ وَالأَحْياءُ

يقول: إن بحثتم عن الحروب التي كانت بيننا وبين هذين الموضعين وجدتم قتلى لم يثأر بها وقتلى قد ثُئِر بها، فسمّى الذي لم يثأر بها أمواتًا، والذي ثُئِر بهم أحياء؛ لأنهم لما قتل بهم من أعدائهم كأنهم عادوا أحياء إذ لم تذهب دماؤهم هدرًا، يريد أنهم ثأروا بقتلاهم وتغلب لم تثأر بقتلاهم.

31-

أَوْ نَقَشْتُمْ فَالنَّقْشُ يَجْشَمَهُ النّا … سُ وَفيهِ الإِسْقامُ والإبْرَاءُ

الإسقام: مصدر، والأسقام جمع سُقُم وسَقَمَ. الإبراء: مصدر، والأبراء: جمع برء. النقش: الاستقصاء، ومنه قيل لاستخراج الشوك من البدن نقش. والفعل منه نقَش ينقُشُ.

يقول: فإن استقصيتم في ذكر ما جرى بيننا من جدال وقتال، فهو شيء قد يتكلفه ويتبين فيه المذنب من البريء، كنّى بالسقم عن الذنب وبالبرء عن براءة الساحة، يريد أن الاستقصاء فيما ذكر يبيّن براءتنا من الذنب والذنب ذنبكم.

32-

أو سَكَتّمْ عَنّا فَكَنّا كَمَنْ أَغْـ … ـمَضَ عَيْنًا في جَفْنِهَا الأَقْذَاءُ

الأقذاء: جمع القذى، والقذى جمع قذاة.

يقول: وإن أعرضتم عن ذلك أعرضنا عنكم مع إضمارنا الحقد عليكم كمن أغضى الجفون عن القذى.

33-

أَوْ مَنَعْتُمْ مَا تُسألُونَ فَمَنْ حُدّ … ثْتُمُوهُ لَهُ عَلَيْنَا العَلاء

يقول: وإن منعتم ما سألناكم من المهادنة والموادعة، فمن الذي حدثتم عنه أنه عزنا وعلانا، أي فأي قوم أخبرتم عنهم أنهم فضلونا، أي لا قوم أشرف منا، فلا نعجز عن مقابلتكم بمثل صنيعكم.

34-

هَلْ عَلِمْتُمْ أَيّامَ يُنْتَهَبُ النّا … سُ غِوَارًا لِكُلّ حَيٍّ عُوَاءُ

الغوار: المغاورة. العواء: صوت الذئب ونحوه، وهو ههنا مستعار للضجيج والصياح.

يقول: قد علمتم غناءنا في الحروب وحمايتنا أيام إغارة الناس بعضهم على بعض، وضجيجهم وصياحهم مما ألَمّ بهم من الغارات. وهل في البيت بمعنى قد لأنه يحتج عليهم بما علموه. الانتهاب: الإغارة.

35-

إذْ رَفَعنا الْجِمَالَ مِنْ سَعَفِ البَحْـ … ـرَينِ سَيرًا حَتّى نَهاها الْحِسَاءُ

السعف: أغصان النخلة، والوحدة سَعَفة. قوله، سيرًا، أي فسارت سيرًا فحذف الفعل لدلالة المصدر عليه، الحساء: موضع بعينه.

يقول: حين رفعنا جمالنا على أشد السير حتى سارت من البحرين سيرًا شديدًا إلى أن بلغت هذا الموضع الذي يعرف بالحساء، أي طوينا ما بين هذين الموضعين سيرًا وإغارة على القبائل، فلم يكفنا شيء عن مرامنا حتى انتهينا إلى الحساء.

36-

ثُمَّ مِلْنَا عَلَى تَميمٍ فَأحْرَمْـ … ـنَا وَفِينَا بَنَاتُ قَوْمٍ إِمَاءُ

أحرمنا أي دخلنا في الشهر الحرام.

يقول: ثم ملنا من الحساء فأغرنا على بني تميم، ثم دخل الشهر الحرام وعندنا سبايا القبائل قد استخدمناهن، فبنات الذين أغرنا عليهم كن إماء لنا.

37-

لا يُقيمُ العَزيزُ بالبَلَدِ السَّهْـ … ـلِ وَلا يَنْفَعُ الذّليلَ النَّجَاءُ

النجاء، ممدودًا ومقصورًا: الإسراع في السير.

يقول: وحين كان الأحياء الأعزة يتحصنون بالجبال ولا يقيمون بالبلاد السهلة، والأذلاء كان لا ينفعهم إسراعهم في الفرار، يريد أن الشر كان شاملًا عامًا لم يسلم منه العزيز ولا الذليل.

38-

لَيْسَ يُنْجِي الّذِي يُوَائِل مِنّا … رَأْسُ طَوْدٍ وَحَرَّةٌ رَجْلاءُ

وَأَلَ، وَوَاءَلَ: أي هرب وفزع. الرجلاء: الغليظة الشديدة.

يقول: لم ينج الهارب منا تحصنه بالجبل ولا بالحرّة الغليظة الشديدة.

39-

مَلِكٌ أَضْرَعَ البَرِيّة لا يُو … جَدُ فِيهَا لِمَا لَدَيْهِ كِفَاءُ

أضرع: ذَلَّلَ وقهر ومنه قولهم في المثل: الحمى أضرعتني لك. الكفاءة والمكافأة: المساواة.

يقول: هو ملك ذلل وقهر الخلق فما يوجد فيهم من يساويه في معاليه. والكفاء بمعنى المكافئ، فالمصدر موضوع اسم الفاعل.

40-

كَتَكَالِيفِ قَوْمِنَا إِذَ غَزَا الْمُنْـ … ـذِرُ هَلْ نَحْنُ لابنِ هِنْدٍ رِعَاءُ

التكاليف: المشاقّ والشدائد.

يقول: هل قاسيتم من المشاق والشدائد ما قاسى قومنا حين غزا منذر أعداءه فحاربهم؟ وهل كان رعاء لعمرو بن هند كما كنتم رعاءه؟ ذكر أنهم نصروا الملك حين لم ينصره بنو تغلب، وعيّرهم بأنهم رعاء الملك وقومه يأنفون من ذلك.

41-

مَا أَصابُوا مِنْ تَغْلَبِيٍّ فَمَطْلُو … لٌ عَلَيْهِ إِذَا أُصِيبَ العَفَاءُ

طُلَّ دمه وأطل: أهدر. العفاء: الدروس، وهو أيضًا التراب الذي يغطي الأثر يقول: ما قتلوه من بني تغلب أهدرت دماؤهم حتى كأنها غطيت بالتراب ودرست، يريد أن دماء بني تغلب تهدر ودماؤهم لا تهدر بل يدركون ثأرهم.

42-

إِذْ أَحَلَّ العَلْياءَ قُبّةَ مَيْسُو … نَ فَأَدْنَى دِيارِها العَوْصَاءُ

ميسون: امرأة.

يقول: وإنما كان هذا حين أنزل الملك قبة هذه المرأة علياء وعوصاء التي هي أقرب ديارها إلى الملك.

43-

فَتَأَوّتْ لَهُ قَرَاضِبَةٌ مِنْ … كُلّ حَيٍّ كَأَنّهُمْ أَلْقَاءُ

القرضوب والقرضاب: اللص الخبيث، والجمع القراضبة. التأوي: التجمع. الألقاء: جمع لَقوة وهي العُقاب.

يقول: تجمعت له لصوص خبثاء كأنهم عقبان لقوتهم وشجاعتهم.

44-

فَهَدَاهُمْ بِالأَسْوَدَينِ وَأَمْرُ الله … بِلْغٌ تَشْقَى بِهِ الأَشْقِيَاءُ

الأسودان: الماء والتمر. هداهم أي تقدمهم.

يقول: وكان يتقدمهم ومعه زادهم من الماء والتمر، وقد يكون هدى بمعنى قاد، والمعنى: فقاد هذا المعسكر وزادهم التمر والماء، ثم قال: وأمر الله بالغ مبالغة يشقى به الأشقياء في حكمه وقضائه.

45-

إِذْ تَمَنّونَهُمْ غُرُورًا فَسَاقَتْـ … ـهُمْ إِلَيكُمْ أًمْنِيّةٌ أَشْرَاءٌ

الأشر: البطر، والأشراء: البَطِرة.

يقول: حين تمنيتم قتالهم إياكم ومصيرهم إليكم اغترارًا بشوكتكم وعدتكم، فساقتهم إليكم أمنيتكم التي كانت مع البطر.

46-

لَمْ يَغُرّوكُمُ غُرُورًا وَلَكِنْ … رَفَعَ الآلُ شَخْصَهُم والضَّحاءُ

الآل: ما يرى كالسراب في طرفي النهار. الضحاء: بعيد الضحى.

يقول: لم يفاجئوكم مفاجأة ولكن أتوكم وأنتم ترونهم خلال السراب حتى كأن السراب يرفع أشخاصهم لكم.

47-

أَيّها النّاطِقُ الْمُبَلِّغُ عَنّا … عِنْدَ عَمْرٍو وَهَلْ لِذَاكَ انْتِهَاءُ

يقول: أيها الناطق المبلغ عنا عند عمرو بن هند الملك ألا تنتهي عن تبليغ الأخبار الكاذبة عنا؟

48-

مَنْ لَنَا عِنْدَهُ مِنَ الْخَيْرِ آيَا … تٌ ثَلاثٌ فِي كُلِّهِنّ القَضَاءُ

يقول: هو الذي لنا عنده ثلاث آيات، أي ثلاث دلائل من دلائل غنائنا وحسن بلائنا في الحروب والخطوب، يقضى لنا على خصومنا في كلها، أي يقضي الناس لنا بالفضل على غيرنا فيها.

49-

آيَةٌ شَارِقُ الشّقيقَةِ إِذْ جَا … ءَتْ مَعَدٌّ لِكُلّ حَيٍّ لِوَاءُ

الشقيقة: أرض صلبة بين رملتين، والجمع شقائق. الشروق: الطلوع والإضاءة. يقول: إحداها شارق الشقيقة حين جاءت معد بألويتها وراياتها. وأراد بشارق الشقيقة: الحرب التي قامت بها.

50-

حَوْلَ قَيْسٍ مُسْتَلئِمينَ بِكَبشٍ … قَرَظِيٍّ كَأَنَّهُ عَبْلاءُ

أراد قيس بن معد يكرب من ملوك حمير. الاستلئام: لبس اللأمة وهي الدرع. القرظ: شجر يدبغ به الأديم. الكبش: السيد، مستعار له بمنزلة القرم. البعلاء: هضبة بيضاء.

يقول: جاءت مع راياتها حول قيس متحصنين بسيد من بلاد القرظ، وبلاد القرظ: اليمن كأنه في منعته وشوكته هضبة من الهضاب، يريد أنهم كفوا عادية قيس وجيشه عن عمرو بن هند.

51-

وَصَتيتٍ مِنَ العَوَاتِكِ لا تَنْـ … ـهَاهُ إلا مُبْيَضّةٌ رَعْلاءُ

الصتيت: الجماعة. العواتك: الشوابّ الحرائر الخيار من النساء. الرعلاء: الطويلة الممتدة.

يقول: والثانية جماعة من أولاد الحرائر الكرائم الشوابّ، لا يمنعها عن مرامها ولا يكفها عن مطالبها إلا كتيبة مبيضة ببياض دروعها وبَيْضها عظيمة ممتدة، وقيل: بل معناه إلا سيوف مبيضة طوال، وقوله: من العواتك، أي من أولاد العواتك.

52-

فَرَدَدْنَاهُمُ بِطَعْنٍ كَمَا يَخْـ … ـرُجُ مِنْ خُرْبَةِ الْمَزَادِ الْمَاءُ

خربة المزاد: ثقبها. والمزاد: جمع مزادة وهي زق الماء خاصة.

يقول: رددنا هؤلاء القوم بطعن خرج الدم من جراحه خروج الماء من أفواه القرب وثقوبها.

53-

وَحَمَلْنَاهُمُ عَلَى حَزْمِ ثَهْلَا … نَ شِلالًا وَدُمّي الأَنْسَاءِ

الحزم: أغلظ من الْحَزَن. ثهلان: جبل بعينه. الشِلال: الطراد. الأنساء: جمع النسا وهو عرق معروف في الفخذ. التدمية والإدماء: اللطخ بالدم.

يقول: ألجأناهم إلى التحصين بغلظ هذا الجبل والالتجاء إليه في مطاردتنا إياهم وأدمينا أفخاذهم بالطعن والضرب.

54-

وَجَبَهْنَاهُمْ بِطَعْنٍ كَمَا تُنْـ … ـهَزُ فِي جُمَّةِ الطَّوِيِّ الدّلاءُ

الجبه: أعنف الردع، والفعل جبه يجبه. النهز: التحريك. الجمة: الماء الكثير المجتمع. الطوي: البئر التي طويت بالحجارة أو اللبن.

يقول: منعناهم أشد منع وأعنف ردع، فتحركت رماحنا في أجسامهم كما تحرك الدلاء في ماء البئر المطوية بالحجارة.

55-

وَفَعَلْنَا بِهِمْ كَمَا عَلِمَ اللهُ … وَمَا إِنْ للحَائِنِينَ دِمَاءُ

حان: تعرض للهلاك، وحان: هلك، يحين حينًا.

يقول: وفعلنا بهم فعلًا بليغًا لا يحيط به علمًا إلا الله ولا دماء للمتعرضين للهلاك أوالهالكين، أي لم يطلب بثأرهم ودمائهم.

56-

ثُمَّ حُجْرًا أعْني ابنَ أُمّ قَطَامِ … وَلَهُ فَارِسِيّةٌ خَضْرَاءُ

يقول: ثم قاتلنا بعد ذلك حجر بن أم قطام، وكانت له كتيبة فارسية خضراء لما ركب دروعها وبيضها من الصدأ، وقيل: بل أراد وله دروع فارسية خضراء لصدئها.

57-

أَسَدٌ فِي اللِّقَاءِ وَرْدٌ هَمُوسٌ … وَرَبِيعٌ إِنْ شَمّرَتْ غَبْرَاءُ

الورد: الذي يضرب لونه إلى الحمرة. الهمس: صوت القدم. وجعل الأسد هموسًا؛ لأنه يسمع من رجليه في مشيه صوت. شمرت: استعدت. الغبراء: السنة الشديدة لاغبرار الهواء فيها.

يقول: كان حجر أسدًا في الحرب بهذه الصفة، وكان للناس بمنزلة الربيع إذا

تهيأت، واستعدت السنة الشديدة للشر، يريد أنه كان ليث الحرب غيث الجدب.

58-

وَفَكَكْنَا غُلّ امْرِئِ القَيْسِ عَنْهُ … بَعْدَمَا طَالَ حَبْسُهُ وَالعَنَاءُ

يقول: وخلصنا امرأ القيس من حبسه وعنائه بعدما طال عليه.

59-

وَمَعَ الْجَونِ جَوْنِ آلِ بَني الأَوْ … سِ عَنُودٌ كَأَنَّهَا دَفْوَاءُ

يقول: وكانت مع الجون كتيبة شديدة العناد كأنها في شوكتها وعُدَّتها هضبة دَفِئَة. والجون الثاني بدل من الأول، والأول في التقدير محذوف كقوله تعالى: {لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ، أَسْبَابَ السَّمَوَاتِ} [غافر: 36، 37] .

60-

مَا جَزِعْنَا تَحْتَ العَجَاجَةِ إِذْ وَلّـ … وا شِلالًا وإِذ تَلَظّى الصِّلاء

العجاجة: الغبار. تلظى: تلهب. الصِّلاء والصِلَى: مصدر صليت بالنار أصلى إذا نالك حرها.

يقول: ما جزعنا تحت غبار الحرب حين تولوا في حال الطراد ولا حين تلهب نار الحرب.

61-

وَأَقْدْنَاهُ رَبَّ غَسّانَ بِالْمُنْـ … ـذِرِ كَرْهًا إِذْ لا تُكَالُ الدِّمَاءُ

أقدته: أعطيته القَوَد.

يقول: وأعطيناه ملك غسان قودًا بالمنذر حين عجز الناس عن الاقتصاص وإدراك الأثآر، وجعل كيل الدماء مستعارًا للقصاص، وهذه هي الآية الثالثة.

62-

وَأَتْيْناهُمُ بِتِسْعَةِ أَمْلا … كٍ كِرام أَسْلابُهُمْ أَغْلاءُ

يقول: وأتيناهم بتسعة من الملوك وقد أسرناهم وكانت أسلابهم غالية الأثمان لعظم أخطارهم وجلالة أقدارهم. الأسلاب: جمع السلب وهو الثياب والسلاح والفرس.

63-

وَوَلدْنَا عَمْرَو بنَ أُمّ أُنَاسٍ … مِنْ قَريبٍ لَمّا أَتَانَا الْحِبَاءُ

يقول: وولدنا هذا الملك بعد زمان قريب لما أتانا الْحِباء، أي زوّجنا أمه من أبيه لما أتانا مهرها، يريد إنا أخوال هذا الملك.

64-

مِثْلُهَا تُخْرِجُ النّصِيحَةَ للقَوْ … مِ فَلاةٌ مِنْ دُونِهَا أَفْلاءُ

يقول: مثل هذه القرابة تستخرج النصيحة للقوم الأقارب قربى أرحام يتصل بعضها ببعض كفلوات يتصل بعضها ببعض. الفلاة تجمع على الفلا ثم تجمع الفلا على الأفلاء، وتحرير المعنى: إن مثل هذه القرابة التي بيننا وبين الملك توجب النصيحة له إذ هي أرحام مشتبكة.

65-

فَاتْرُكُوا الطَّيْخَ وَالتّعاشِي وَإمّا … تَتَعَاشَوْا فَفِي التّعاشي الدّاءُ

الطَّيْخُ: التكبر. التعاشي: التعامي، وهما تكلف العَشَى والعَمَى ممن ليس به عشىً وعمىً وكذلك التفاعل إذا كان بمعنى التكلف.

يقول: فاتركوا الكبر وإظهار التجبر والجهل وإن لزمتهم ذلك ففيه الداء، يعني: أفضى بكم ذلك إلى شر عظيم.

66-

وَاذْكُرُوا حِلْفَ ذِي الْمَجازِ وَمَا قُدّ … مَ فِيهِ العُهُودُ وَالكُفَلاءُ

ذو المجاز: موضع جمع به عمرو بن هند بكرًا وتغلب وأصلح بينهما وأخذ منهما الوثائق والرهون.

يقول: واذكروا العهد الذي كان منا بهذا الموضع وتقديم الكفلاء فيه.

67-

حَذَرَ الْجَوْرِ والتّعَدّي وَهَلْ يَنْـ … ـقُضُ مَا فِي الْمَهارِقِ الأَهْوَاءُ؟

المهارق: جمع المهرق، وهو فارسي معرب، يأخذون الخرقة ويطلونها بشيء ثم يصقلونها ثم يكتبون عليها شيئًا، والمهرق: معرب مهر كرد.

يقول: وإنما تعاقدنا هناك حذر الجور والتعدي من إحدى القبيلتين فلا ينقض ما كتب في المهارق الأهواء الباطلة، يريد أن ما كتب في العهود لا تبطله أهواؤكم الضالة.

68-

وَاعْلَمُوا أَنّنَا وَإِيّاكُمْ فِيـ … ـمَا اشْتَرَطْنَا يَوْمَ اخْتَلَفْنَا سَوَاءُ

يقول: واعملوا أننا وإياكم في تلك الشرائط التي أوثقناها يوم تعاقدنا مستوون.

69-

عَنَنًا بَاطِلًا وَظُلْمًا كَمَا تَعْـ … ـتَرُ عَنْ حُجْرَةِ الرّبِيضِ الظّباءُ

العنن: الاعتراض، والفعل عَنَّ يَعِنُّ. العَتْر: ذبح العتيرة، وهي ذبيحة كانت تذبح للأصنام في رجب. الحجرة: الناحية، والجمع الْحَجْرات. وقد كان الرجل ينذر إن بلَّغ الله غنمه مائة ذبح منها واحدة للأصنام ثم ربما ضنّت نفسه بها فأخذ ظبيًا وذبحه مكان الشاة الواجبة عليها.

يقول: ألزمتمونا ذنب غيرنا عَنَنًا كما يذبح الظبي لحقٍّ وجب في الغنم.

70-

أَعَلَيْنَا جُنَاحُ كِنْدَةَ أَنْ يَغْـ … ـنَمَ غَازِيهِمُ وَمِنَّا الْجَزَاءُ

الجناح: الإثم.

يقول: أعلينا ذنب كندة أن يغنم غازيهم منكم ومنا يكون جزاء ذلك؟ يوبخهم ويعيرهم أن كندة غزتهم فغنمت منهم، وأنّا يلزمنا جزاء ذلك.

71-

أَمْ عَلَيْنَا جَرّى إيادٍ كَمَا نِيـ … ـطَ بِجَوْزِ الْمُحَمَّلِ الأَعْبَاءُ

الجراء والْجَرَّى بالمد والقصر: الجناية. النَّوطُ: التعليق. الجوز: الوسط، والجمع الأجواز. العبء: الثقل.

يقول: أم علينا جناية إياد؟ ثم قال: ألزمتمونا ذلك كما تعلق الأثقال على وسط البعير المحمل.

72-

لَيسَ منّا الْمَضَرَّبُونَ وَلا قَيْـ … ـسٌ وَلَا جَنْدَلٌ وَلَا الْحَدَّاءُ

يقول: هؤلاء المضربون ليسوا منا، عيّرهم بأنهم منهم.

73-

أَمْ جَنَايَا بَنِي عتيق فَإِنَّا … مِنْكُمُ إِنْ غَدَرْتُمْ بُرَآءُ

يقول: أم علينا جنايا بني عتيق؟ ثم قال: إن نقضتم العهد فإنا برآء منكم.

74-

وَثَمَانُونَ مِنْ تَمِيمٍ بِأَيْدِيـ … ـهِمْ رِمَاحٌ صُدُورُهُنّ القَضَاءُ

القضاء: القتل.

يقول: وغزاكم ثمانون من بني تميم بأيديهم رماح أسنتها القتل، أي القاتلة. وصدر كل شيء: أوله.

75-

تَرَكُوهُمْ مُلَحَّبِينَ وَآَبُوا … بِنِهَابٍ يُصِمُّ مِنْهَا الْحُدَاءُ

التلحيب: التقطيع. الأوب والإياب: الرجوع.

يقول: تركت بنو تميم هؤلاء القوم مقطعين بالسيوف وقد رجعوا إلى بلادهم مع غنائم يصم حداء حداتها آذان السامعين، أشار بذلك إلى كثرتها.

76-

أَمْ عَلَيْنَا جَرّى حَنيفَةَ أَمْ مَا … جَمّعَتْ مِنَ مُحَارِبٍ غَبْرَاءُ

يقول: أم علينا جناية بني حنيفة أم جناية ما جمعت الأرض أو السنة الغبراء من محارب.

77-

أَمْ عَلَيْنَا جَرحى قُضَاعَةَ أَمْ لَيْـ … ـسَ عَلَيْنَا فِيمَا جَنَوا أَنْدَاءُ

يقول: أم علينا جناية قضاعة؟ بل ليس علينا في جنايتهم ندى، أي لا تلحقنا ولا تلزمنا تلك الجناية.

78-

ثُمَّ جَاءوا يَسْتَرْجِعُونَ فَلَمْ تَرْ … جِعْ لَهُمْ شَامَةٌ وَلا زَهْرَاءُ

يقول: ثم جاءوا يسترجعون الغنائم فلم ترد عليهم شاة زهراء، أي بيضاء، ولا ذات شامة، هذه الأبيات كلها تعيير لهم وإبانة عن تعديهم وطلبهم المحال؛ لأن مؤاخذة الإنسان بذنب غيره ظلم صراح.

79-

لَمْ يُحِلّوا بَنِي رَزَاحٍ بِبَرْقَا … ءِ نِطَاعٍ لَهُمْ عَلَيْهِمْ دُعَاءُ

أحللته: جعلته حلالًا.

يقول: ما أحل قومنا محارم هؤلاء القوم وما كان منهم دعاء على قومنا، يعيرهم بأنهم أحلوا محارم هؤلاء القوم بهذا الموضع فدعوا عليهم.

80-

ثُمَّ فَاءُوا مِنْهُمْ بِقاصِمَةِ الظَّهْـ … ـرِ وَلَا يَبْرَدُ الغَليلَ الْمَاءُ

الفيء: الرجوع، والفعل فاء يفيء.

يقول: ثم انصرفوا منهم بداهية قصمت ظهورهم وغليل أجواف لا يسكنه شرب الماء لأنه حرارة الحقد لا حرارة العطش، يريد أنهم فاءوا وقتلوا ولم يثأروا بقتلاهم.

81-

ثُمَّ خَيْلٌ مِنْ بَعْدِ ذَاكَ مَعَ الغَلّا … قِ لَا رَأفَةٌ وَلَا إِبْقَاُء

يقول: ثم جاءتكم خيل من الغلاق فأغارت عليكم ولم ترحمكم، ولم تُبْقِ عليكم.

82-

وَهُوَ الرّبّ والشّهيدُ عَلَى يَوْ … مِ الْحِيَارَينِ والبَلاءُ بَلاءُ

يقول: وهو الملك والشاهد على حسن بلائنا يوم قتالنا بهذا الموضع والعناء عناء، أي قد بلغ الغاية، يريد عمرو بن هند فإنه شهد عناءهم هذا، والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

الحارث بن حلزة اليشكري

الحارث بن حلزة هو الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار، من أهل العراق، وهو من عظماء قبيلة بكر بن وائل، ولقب الحلزة أطلق على أبيه بسبب بخله. صاحب معلقة آذنتنا ببينها أسماء.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى