شدة الزفرات !

أَأَسبَلتَ دَمعَ العَينِ بِالعَبَراتِ

وَبِتَّ تُقاسي شِدَّةَ الزَفَراتِ

وَتَبكي لِآثارٍ لِآلِ مُحَمَّدٍ

فَقَد ضاقَ مِنكَ الصَدرُ بِالحَسَراتِ

أَلا فَاِبكِهِم حَقّاً وَأَجرِ عَلَيهِمُ

عُيوناً لِرَيبِ الدَهرِ مُنسَكِباتِ

— دعبل الخزاعي