أبيات شعر شوق

سقى عهدها داني العهاد سفوحها لابن نباتة المصري

سقى عهدها داني العهاد سفوحها

خياماً برغمي نأيها ونزوحها

و بلغها عني أتم تحية ٍ

عليل الصبا يروي بفيه صحيحها

معدلة في مرسلات مدامعي

و لكن قلبي المستهامَ جريحها

أسكانَ قلبٍ لا يداوي كليمه

ليهنكم من مقلتي ذبيحها

و يهنِ الليالي أن فيها لواصف

جمالاً به يخفى ويعفى قبيحها

فدى ً لابن ريانَ الكرام لأنه

فتى حيها راعي حماها صريحها

سليمان ملاّك المعالي وإنه

بآية طوفان المكارم نوحها

أخو الدين للساري به يستنيره

نعم وأخو الدنيا لمن يستميحها

أمولاي قد أنشرت ميت فكرتي

بأبيات نظمٍ حلّ فيها مسيحها

فيا لك نظماً من نسيب سيادة ٍ

حقيق له من كل نفس مديحها

تذكرني النعمى وأنت غمامها

بروضة ألفاظ وأنت صدوحها

بقيت مدى الدنيا لمجدٍ تصونه

و اعلاق مال للعفاة تبيحها

فما الدهر الا ناظر أنت لحظه

و ما الفضل الا صورة أنت روحها

— ابن نباتة المصري

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق