خليلان لا نرجو اللقاء ولا نرى – قيس بن الملوح

خليلان لا نرجو اللقاء ولا نرى - قيس بن الملوح
شارك هذه الأبيات

خَليلَيَّ ما أَرجو مِنَ العَيشِ بَعدَما

أَرى حاجَتي تُشرى وَلا تُشتَرى لِيا

وَتُجرِمُ لَيلى ثُمَّ تَزعُمُ أَنَّني

سَلوتُ وَلا يَخفى عَلى الناسِ ما بِيا

فَلَم أَرَ مِثلَينا خَليلَيَّ صَبابَة

أَشَدَّ عَلى رَغمِ الأَعادي تَصافِيا

خَليلانِ لا نَرجو اللِقاءَ وَلا نَرى

خَليلَينِ إِلّا يَرجُوانِ تَلاقِيا

— قيس بن الملوح (مجنون ليلى)

تُجرم : تقاطع

سَلَوتُ : سلاهُ: نسِيَه ، وطابت نفسُه بعد فراقه

صبابة: حرارة  الشوق

رغم الأعادي: كُره الأعداء

 

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو الطيب المتنبي - أشد الغم عندي في سرور

شعر أبو الطيب المتنبي – أشد الغم عندي في سرور

أَشَدُّ الغَمِّ عِندي في سُرورٍ تَيَقَّنَ عَنهُ صاحِبُهُ اِنتِقالا أَلِفتُ تَرَحُّلي وَجَعَلتُ أَرضي قُتودي وَالغُرَيرِيَّ الجُلالا — أبو الطيب المتنبي شرح أبيات الشعر: 1 –

شعر الميكالي - شكوت إليه ما أُلاقي فقال لي

أنى وإن كنت لا ألقاه، ألقاه – علي بن الجهم

أَبلِغ أَخانا تَوَلّى اللَهُ صُحبَتَهُ أَنّي وَإِن كُنتُ لا أَلقاهُ أَلقاهُ وَأَنَّ طَرفِيَ مَوصولٌ بِرُؤيَتِهِ وَإِن تَباعَدَ عَن مَثوايَ مَثواهُ اللَهُ يَعلَمُ أَنّي لَستُ أَذكُرُهُ

شعر الباخرزي - عانقت بدرا دونه بدر الدجى

شعر الباخرزي – عانقت بدرا دونه بدر الدجى

لمّا بَدا الكفُّ الخَضيبُ رأيتَني جَذْلانَ للعَنمِ الخَصيبِ مُرافِقا عانقتُ بدراً دونَهُ بدرُ الدُّجى أَرأيتَ للبدرِ المُنيرِ مُعانقا ولثمتُ مَبسمَهُ اللذيذَ وراقَني رَشْفُ الرُّضابِ فذقتُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

مولاي إن أذنبت ينكر أن يرى

مَوْلاَيَ إِنْ أَذْنَبْتُ يُنْكَرُ أَنْ يُرَى مِنْكَ الْكَمَالُ وَمِنِّيَ النُّقْصَانُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

ألا ثل من عرش الشباب وثلما

أَلا ثَلِّ مِن عَرشِ الشَبابِ وَثَلِّما لِشَيبٍ تَصَدّى هَدَّ رُكني وَهَدَّما فَصِرتُ وَقَد أَعطَيتُ شَيبي مَقادَتي أَرى صَبوَتي أَحلى وَشَيبي أَحلَما وَكُلُّ اِمرِىءٍ طاشَت بِهِ

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

أأحبابنا قد شقتمونا فأسعدوا

أأحبابَنا قد شُقْتمُونا فأسْعِدوا ولا تُجْمِعوا أن تُسهِرونا وتَرقُدوا لقد خيطَتِ الأجفانُ منكم على الكرى وجَفْني كحيلٌ بالظّلامِ مُسَهَّد فلا تَدَّعوا صِدْقَ الوفاء وإنّنا لأيقاظُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً