اقتباسات

خطبة الحجاج بن يوسف الثقفي المشهورة في الكوفة

في خطبته الشهيرة في الكوفة أول ولايته على العراق: يا أهل العراق يا أهل الشقاق والنفاق ومساوئ الأخلاق , والله إن كان أمركم ليهمني قبل أن آتي إليكم , ولقد كنت ادعوا الله أن يبتليكم بى , ولقد سقط مني البارحة سوطي الذي أؤدبكم به , فاتخذ هذا مكانه – وأشار إلى سيفه – ثم قال : والله لآخذن صغيركم بكبيركم , وحركم بعبدكم , ثم لأرصعنكم رصع الحداد الحديدة، والخباز العجينة .

أما والله إني لأحمل الشر محمله , واحذوه بنعله، واجزيه بمثله، وإني لأرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، وإني لأنظر إلى الدماء بين العمائم واللحى. و إني والله يا أهل العراق ما اغمز كتغماز التين، ولا يقعقع لي بالشنان ولقد فرزت عن ذكاء، وجريت إلى الغاية القصوى .

وإن أمير المؤمنين عبد الملك نشر كنانته ثم عجم عيدانها فوجدني أمرَها عوداً وأصلبها مكسراً, فوجهني إليكم فإنكم طالما أوضعتم في الفتن وسننتم سنن الغي. أما والله لألوَحونكم لحو العود , ولأعصبنَكم عصب السلمة , لأضربنَكم ضرب غرائب الإبل . إني والله لا أعد إلا وفيت , ولا أخلق إلا فريت , فأيِاي وهذه الجماعات وقيلاً وقال , وما يقول وفيم أنت ذاك . و الله لتستقيمن على سبيل الحق أو لأدعن لكل رجل منكم شغلاً في جسده أو لأهبرنَكم بالسيف هبراً يدع النساء أيامى , والولدان يتامى , وحتى تمشوا السُمهى وتقلعوا عن هواها.

ثم اقتبس أبياتاً من ثمامة بن سحيل بن وائل، واشتهر بها، وهي:

انا ابن جلا وطلاَع الثنايا
متى اضع العمامة تعرفوني
صليب العود من سلفي نزار
كنصل السيف وضَاح الجبينزةزة

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق