Skip to main content
search

حين تهب الريح على جسد الواحة

تلقاني في باب النخلة أنظر

وأعدّ السعَف المرهقَ

بين رماد مندلق في العين

وبين فم البئر

هناك دماء تضرب للزرقةِ

كنت أُواري تحت يدي قبرةً

من زخَم الأيام

وأقرأ عن شجر مُرخى في

غلَس الليل

أنا عندي بابانِ

تحيط امرأة بالأولِ

والثاني فيه أخبّئ قلق الأرضِ

وأثملُ

أضع الدائرة على الأخرى

لأجرَّ الأقواسَ إلى كل دلالاتي الممكنةِ

دمي أفُق مشتعلٌ

سأحدث عنه وأنا أتأمّل

راهنهُ الساطعَ

آليت سأتلو آيتهُ العظمى

فوق مدار العشب العابرِ

في كفي…

اِرتفع الطفل قليلا حيثُ

عَذار الشاطئ

ثم مضى يهمس:

“في العام القادم أتمنى أن

ينسحب البحرُ

ويترك للرمل الفرصة سانحةً

كي يفقهَ شدو النورسِ…

…..

آهٍ من بلد يشبه لون سماء منحدرةْ.

ـــــــــــــ

مسك الختام:

وعلمتُ أن الرزق قبـــلُ مقدَّرٌ

فأزحت عن بالـي حمولة همّهِ

إني إذا ما عــاب رأيي مبطِلٌ

في ذا أسارع موغلا في ذمِّهِ

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024