حتى إذا ما انقضى كالعيد – فاروق جويدة

يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني

كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه..

حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا

عدنا إلى الحزن يدمينا.. ونُدميه

— فاروق جويدة