Skip to main content
search

بكى الفؤادُ على تمرّق القيمِ

والنفسُ آلمها ترهلُ الشِيَمِ

والقلبُ يرثي لمَا – في الناس – مِن مِحن

إذ خلفتهم بلا عزم ولا همم

والروحُ تأسى – على المناقب – انتحرتْ

وموتُها يجعل الحياة كالعدم

إن المروءة أكسيرُ الحياة لنا

بها تقاسُ قدورُ الناس والأمم

شتان بين كِرام الناس ، دَيدنهم

بذلٌ يُزكّيه ما أوتوه مِن كرم

وبين قوم إذا جادوا بكَوْا أسَفاً

وجُندلوا في مرار البؤس والوضم

وللمكارم أقوامٌ تضيئ بهم

مثل اليواقيت في حنادس الظلم

والجارُ أولى ببذل الجود مَكرمة

بحُكم قرب الجوا من أي ذي رحم

به الوصية – في الإسلام – قد قرنتْ

بالإرث في نهجنا المبارك اللقم

مازال جبريل يوصي المصطفى رغباً

فبات ظن النبي المجتبى الهَشِم

بأن للجار – في الميراث – حصته

كأنه من خصوص الأهل والحشم

نعمَ الشريعة تُنبي عن مُشرّعها

سبحانَ ربي الحكيم الواحدِ الحكم

وإن يسئْ جارنا الجوارَ مُغتبطاً

فلا نعنتهُ بسيئ الكلم

وإن طغى وبغى فالوعظ أفضل مِنْ

سَب وشتم وتجريح وسفك دم

وعُقبة بنُ أبي معيطِ جيرته

في السوء لم يستطع تصويرَها قلمي

أساء عمداً – بلا حق له أبداً –

جوار خير عِباد الله كلهم

والمصطفى قابلَ الإيذاء مُحتمِلاً

لظاه ليس له – في الاحتمال – سَمي

والصحبُ عاشوا على ما عاش أسوتهم

ومَن يُطعْ أمره والله يستقم

ثم ابتلينا بجيران مساوئهم

تُفضي إلى الضنك والآلام والغمم

فى الخذل والسوء لا تلقى لهم مثلاً

بئس الجوار على الأخلاق لم يقم

لا يسألون عن الجيران ، تحسبُهم

قوماً أصابَهمُ الخذلانُ بالبَكم

جدران هم يا ترى؟ أم يا ترى خُشُبُ

باتت مسندة تأوي إلى الخيَم؟

جدران ما احتفلتْ بها مجاورة

رغم التظاهر بالألقاب والسِيَم

جدران ما التزمتْ شرعاً يُبلغها

جنان رب البرايا خير مغتنم

جدران ما احترمتْ أعرافَ ضيعتها

وكيف يرعى السجايا غيرُ محترم؟

جدران ما استقتِ الأخلاق ترفعها

والمرء يُرفع – بين الناس – بالقيم

جدران ترقبُ في سر وفي علن

وهل تفيد الورى رقابة الصنم؟

ما قيمة الجار إذ يشقى الجوارُ به

ويستهينُ – أمام الكل – بالحُرُم؟

إني أسفت لهذي الأسرة امتُحنتْ

بالعائدات أتتْ سيلاً من العَرِم

إذ أسلم الروحَ – للديان – عائلها

والأم تسبحُ في بحر من الألم

جنى عليها مصابُ الزوج ، فاستعرتْ

حزناً ، وسربلها الإيلامُ عن رغم

فما استطاعت لما تلقى مواجهة

وقلبُها – بالمصاب المستبين – رُمي

واستسلمتْ لقضاء الله راجية

منه الثوابَ على تحمّل القُحَم

والوعيُ غاب ، فلم تذكر زراريها

وليس جرحُ التي غابت بملتئم

فمَن سيطعمُ محبوسين محتسباً

أجرَ التفضل عند الرزاق الحكم؟

ومن سينقذ أيتاماً ويكرمهم؟

ومَن سينجدهم من أخذة النقم؟

ومن سيرحم مكلومين سربلهم

جهدُ البلاء؟ ألا رفقاً بمنكلم

ومن سيكفلُ محزونين آلمهم

فقْدُ الكفيلُ ، ويطفي كبة السُدم؟

ومن سيؤوي المساكينَ الألى جُرحوا

ويستقل الذي يُزجيه من نعم؟

ومن سيكلأ كلمى دمعُها نهرٌ؟

أبئسْ بدمع – على المحبوب – منسجم

والأهلُ أين ، وهم بالحال ما علموا؟

إذن سيبذلُ جيرانٌ ذوو قيم

هم الأقاربُ والأهلون أجمعُهم

وجيرة الصِيد كم فيها من الرُّحُم

أما إذا أصبح الجيران في شغل

عن الجوار فذا من أخطر الجرم

فياؤهم أبدلتْ بالدال مُذ خذلوا

والخذل يُزري بمن يسعى على قدم

بالخذل قد نسجوا أكفان جيرتهم

وقدموها إلى الأوضار والإزم

وحطموا جارة بقتل عِترتها

وها هي اليوم تزجي عَبرة الندم

الجار للجار – مهما كان – يا جُدُرٌ

كلُّ لصاحبه في موئل الخدم

وخير كلٍّ لأهل الحي مُدخرٌ

وتلك أعظم ما في الجار مِن شِيم

للجار – في ديننا – حقوق جيرته

تسمو بتطبيق بَر مسلم فهم

والله يجزي الذي يُقيمُ شِرعته

ويهزمُ الله حتماً خائن الذمم

إن المليك لذو عفو يجودُ به

على المطيعين أهل البذل والكرم

والله ذو عزةٍ على مَن انحرفوا

سبحان ربك مِن مُجز ومُنتقم

مشاركات الأعضاء

قصيدة هجيرمات

أحمد بن ناصر بن ماجد المعمريأحمد بن ناصر بن ماجد المعمري

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024