جابر بن حُني – ألا يا لقومي للجديد المصرم

جابر بن حُني - ألا يا لقومي للجديد المصرم
شارك هذه الأبيات

أَلاَ يَا لَقَوْمِي لِلْجَدِيدِ المُصَرَّمِ

ولِلحِلْمِ، بعدَ الزَّلَّةِ، المُتَوَهَّمِ

ولِلمَرْءِ يَعْتَادُ الصَّبابةَ بعدَ ما

أَتَى دُونَها ما فَرْطُ حَوْلٍ مُجَرَّمِ

— جابر بن حُني التغلبي

شرح أبيات الشعر:

1: الجديد ههنا: الشباب. المصرم: الذاهب، من الصرم وهو القطع. يقول كان ينبغي للحلم أن يكون قبل الزلة فإنه بعد الزلة ليس بحلم.

2: يعتاد: يتعاهد ويراجع. الفرط، بالسكون: الحين. و (ما) زائدة. المجرم: التام الكامل، يتعجب من عوده إلى الصبابة، يقول: قد مر لصريمته سنة، فكيف رجع الى الصبابة بعد حول!

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البحتري - ألا ربما كأس سقاني سلافها

شعر البحتري – ألا ربما كأس سقاني سلافها

أَلا رُبَّما كَأسٍ سَقاني سُلافَها رَهيفُ التَثَنّي واضِحُ الثَغرِ أَشنَبُ إِذا أَخَذَت أَطرافُهُ مِن قُنوئِها رَأَيتَ اللُجَينَ بِالمُدامَةِ يُذهَبُ كَأَنَّ بِعَينَيهِ الَّذي جاءَ حامِلاً بِكَفَّيهِ

شعر عروة بن أذينة - صرمت سعيدة ودها وخلالها

شعر عروة بن أذينة – حوراء واضحة تزال صبابة

حَوراءُ واضِحَةٌ تزال صَبابَةً ما عِشت تذكُر حسنَها وجَمالَها وحَديثها الحَسَنُ الجَميل وعَقلَها ذاكَ الأَصيل إِذا أَرَدت مِحالَها ومَقالَها في الكاشِحينَ فَأَوشَكَت ما نُسِيَت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

من كان يعجبه الأنثى ويعجبها

من كان يعجبه الأنثى ويعجبها من الرجال فإنّي شفّني الذكَرُ فوق الخماسيّ لمّا طرّ شاربُهُ رخصُ البنانِ جلى من جلدهِ الشعرُ لم يجفّ من كبَرٍ

ديوان الخنساء
الخنساء

لا شيء يبقى غير وجه مليكنا

لا شَيءَ يَبقى غَيرُ وَجهِ مَليكِنا وَلَستُ أَرى شَيئاً عَلى الدَهرِ خالِدا أَلا إِنَّ يَومَ اِبنِ الشَريدِ وَرَهطِهِ أَبادَ جِفاناً وَالقُدورَ الرَواكِدا هُمُ يَملَأونَ لِليَتيمِ

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

ما الثريا عنقود كرم ملاح

ما الثُرَيّا عُنقودُ كَرمٍ مُلاحِ يٌّ وَلا اللَيلُ يانِعٌ غِريبُ وَنَأى عَن مُدامَةٍ شَفَقَ التَغ ريبِ فَلِيَتَّقِ المَليكَ اللَبيبُ طالَ لَيلٌ كَأَنَّما قَتَلَ العَق رَبَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً