جاءت معذبتي – لسان الدين ابن الخطيب

جاءت معذبتي - لسان الدين ابن الخطيب
شارك هذه الأبيات

جَاءَتْ مُعَذِّبَتِي فِي غَيْهَبِ الغَسَقِ

كَأنَّهَا الكَوْكَبُ الدُرِيُّ فِي الأُفُقِ

فَقُلْتُ نَوَّرْتِنِي يَا خَيْرَ زَائِرَةٍ

أمَا خَشِيتِ مِنَ الحُرَّاسِ فِي الطُّرُقِ

فَجَاوَبَتْنِي وَ دَمْعُ العَيْنِ يَسْبِقُهَا

مَنْ يَرْكَبِ البَحْرَ لا يَخْشَى مِنَ الغَرَقِ

فقلت هذي أحاديثٌ ملفقة

موضوعة قد أتت من قول مختلق

فقالت وحق عيوني عزّ من قسمٍ

وما على جبهتي من لؤلؤ الرمق

إني أحبك حباً لا نفاد له ما دام

في مهجتي شيء من الرمق

فقمت ولهانَ من وجدي أقبلها

زحتُ اللثام، رأيتُ البدر معتنقِ

قبلتها، قبلتني، وهي قائلة

قبلت فاي، فلا تبخل على عنقي

قلت العناق حرامٌ في شريعتنا

قالت أيا سيدي واجعلهُ في عنقي

— لسان الدين ابن الخطيب

معاني المفردات

 

الغَيْهَبُ : الظُّلْمَةُ

الغسق هو أول ظلمة الليل بعد الغروب، أول الليل الشفق وأول ظلمته الغسق

الكَوْكَبُ الدُرِيُّ: الكوكب المتلألِي الضوء

الأُفُق : خطٌّ دائريّ يَرى فيه المشَاهد السَّماءَ كأَنها مُلْتَقِية بالأَرض

أحاديثُ مُلَفَّقَةٌ : مُزَخْرَفَةٌ، مموهة

خَبَرٌ مُخْتَلَقٌ : مُلَفَّقٌ ، أَيْ غَيْرُ صَحِيحٍ

لا نفاد له: لا ينتهي

المُهْجَةُ : دم القلب، وقيل : المُهْجةُ خالِصُ النفْسِ

الرمق: بقية الروح أو الحياة

وَلْهَانُ : مُتَحَيِّرٌ مِنْ شِدَّةِ الْحُبِّ

الوجد: الشَّغف وشدَّة الحب

اللِّثَامُ : النقاب يوضع على الفم أَو الشَّفَة

معتنقِ: أي أنه رأى للبدر (وجهها) عُنْق والعُنُقُ : الرقبة ، وهي وصلةٌ بين الرأس والجسد

 

 

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - تهاب سيوف الهند وهي حدائد

شعر المتنبي – تهاب سيوف الهند وهي حدائد

تُهابُ سُيوفُ الهِندِ وَهيَ حَدائِدٌ فَكَيفَ إِذا كانَت نِزارِيَّةً عُربا وَيُرهَبُ نابُ اللَيثِ وَاللَيثُ وَحدَهُ فَكَيفَ إِذا كانَ اللُيوثُ لَهُ صَحبا وَيُخشى عُبابُ البَحرِ وَهوَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

يا ظبية البان ترعى في خمائله

يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

أفنيت عمرك باغترارك

أَفنَيتَ عُمرَكَ بِاغتِرارِك وَمُناكَ فيهِ وَانتِظارِك وَنَسيتَ ما لا بُدَّ مِن هُ وَكانَ أَولى بِادِّكارِك فَإِنِ اِعتَبَرتَ بِما تَرى فَكَفاكَ عِلماً بِاعتِبارِك لَكَ ساعَةٌ تَأتيكَ

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

جارية ما لجسمها روح

جارِيَةٌ ما لِجِسمِها روحُ بِالقَلبِ مِن حُبِّها تَباريحُ في كَفِّها طاقَةٌ تُشيرُ بِها لِكُلِّ طيبٍ مِن طيبِها ريحُ سَأَشرَبُ الكَأسَ عَن إِشارَتِها وَدَمعُ عَيني في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً