جاءت معذبتي – لسان الدين ابن الخطيب

جَاءَتْ مُعَذِّبَتِي فِي غَيْهَبِ الغَسَقِ

كَأنَّهَا الكَوْكَبُ الدُرِيُّ فِي الأُفُقِ

فَقُلْتُ نَوَّرْتِنِي يَا خَيْرَ زَائِرَةٍ

أمَا خَشِيتِ مِنَ الحُرَّاسِ فِي الطُّرُقِ

فَجَاوَبَتْنِي وَ دَمْعُ العَيْنِ يَسْبِقُهَا

مَنْ يَرْكَبِ البَحْرَ لا يَخْشَى مِنَ الغَرَقِ

فقلت هذي أحاديثٌ ملفقة

موضوعة قد أتت من قول مختلق

فقالت وحق عيوني عزّ من قسمٍ

وما على جبهتي من لؤلؤ الرمق

إني أحبك حباً لا نفاد له ما دام

في مهجتي شيء من الرمق

فقمت ولهانَ من وجدي أقبلها

زحتُ اللثام، رأيتُ البدر معتنقِ

قبلتها، قبلتني، وهي قائلة

قبلت فاي، فلا تبخل على عنقي

قلت العناق حرامٌ في شريعتنا

قالت أيا سيدي واجعلهُ في عنقي

— لسان الدين ابن الخطيب

معاني المفردات

 

الغَيْهَبُ : الظُّلْمَةُ

الغسق هو أول ظلمة الليل بعد الغروب، أول الليل الشفق وأول ظلمته الغسق

الكَوْكَبُ الدُرِيُّ: الكوكب المتلألِي الضوء

الأُفُق : خطٌّ دائريّ يَرى فيه المشَاهد السَّماءَ كأَنها مُلْتَقِية بالأَرض

أحاديثُ مُلَفَّقَةٌ : مُزَخْرَفَةٌ، مموهة

خَبَرٌ مُخْتَلَقٌ : مُلَفَّقٌ ، أَيْ غَيْرُ صَحِيحٍ

لا نفاد له: لا ينتهي

المُهْجَةُ : دم القلب، وقيل : المُهْجةُ خالِصُ النفْسِ

الرمق: بقية الروح أو الحياة

وَلْهَانُ : مُتَحَيِّرٌ مِنْ شِدَّةِ الْحُبِّ

الوجد: الشَّغف وشدَّة الحب

اللِّثَامُ : النقاب يوضع على الفم أَو الشَّفَة

معتنقِ: أي أنه رأى للبدر (وجهها) عُنْق والعُنُقُ : الرقبة ، وهي وصلةٌ بين الرأس والجسد