Skip to main content
search

أتصور كلَّ جدار يملك

جهةً للريحِ

وتحت يديهِ تشتعل الأشجار

بأسراب الطيرِ

فينبجس النبع على مصراعيْهِ

وفي تلك اللحظةِ

يفتح البجَع الأربدُ أبوابَ الطرقاتِ

إلى رقصته الوثنيةِ…

لذرى الماء نميلُ

تعج أصابعنا بالخضرةِ

لا يسأل عنا الوقتُ غبار الشمسِ

منحناه الخيل فنازل موج الساحلِ

في كبِد الليلِ

إلى هذا الحدِّ سفحنا النسُك الأعظمَ

في العتَباتِ

وصلَّينا

كانت وجهتنا ناحية العوسجِ

متكئين على نجمتنا

لكنْ

ها نحن بلا حجرٍ

والحبْر نسيناهُ عند شَكير السدرةِ

وظننا أن القمر الواقف

نِصْبَ الأذقانِ غزالٌ لم يفتأْ يصعد

نحو قرنفلةٍ فائضةٍ

بعدئذٍ

يتوضأ بمواسمِ هذي الأرضِ

إلى الليلَكِ

هرْولَ جذر النهرِ

فأصبح متقداً بالأشواق يعرّي

رهط نوافذنا

إن الجهة الأخرى للدهشةِ

كانت دائرةً

ما ينقصها كان هو الحجل الأربدُ

حيث مضى تحضنهُ خلف التلِّ

ظلالَ صنوبرةٍ مبتسمةْ.

ــــــــــ

مسك الختام:

أَكْرِمْ صديقاً لـــم يزل لك مُكــرما

ودع المُهـيـنَ وإن يكنْ لك تـوأما

إني خُلِقْتُ أبِـــيَّ نفسٍ ،عــــــزتي

أحلى ولو في الطعْمِ كانتْ علْقَما

مشاركات الأعضاء

إن في ذلك لعبرة!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم
مشاركات الأعضاء

أماه!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024