شعر ابن زيدون – تضحك في الحب وأبكي أنا

شعر ابن زيدون - تضحك في الحب وأبكي أنا
شارك هذه الأبيات

ما ضَرَّ لَو أَنَّكَ لي راحِمُ

وَعِلَّتي أَنتَ بِها عالِمُ

يَهنيكَ يا سُؤلي وَيا بُغيَتي

أَنَّكَ مِمّا أَشتَكي سالِمُ

تَضحَكُ في الحُبِّ وَأَبكي أَنا

أَللَهُ فيما بَينَنا حاكِمُ

— ابن زيدون

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان جرير
جرير

أواصل أنت أم العمرو أم تدع

أَواصِلٌ أَنتَ أُمَّ العَمروُ أَم تَدَعُ أَم تَقطَعُ الحَبلَ مِنهُم مِثلَ ما قَطَعوا تَمَّت جَمالاً وَديناً لَيسَ يَقرَبُها قَسُّ النَصارى وَلا مِن هَمِّها البِيَعُ مَن

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

لحيا عهدهن حيا العهاد

لَحَيّا عَهدَهُنَّ حَيا العِهادِ نَدىً يَغتَصُّ مِنهُ كُلُّ نادِ وَأَطلالاً يُطَلُّ الدَمعُ فيها إِذا بَدَتِ الحَواضِرُ وَالبَوادي رِواءٌ لا تُريحُ الريحُ فيها مِنَ الإِدلاجِ إِنتاجَ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

يا أيها المختال في مشيه

يا أَيُّها المُختالُ في مَشيِهِ هَل لَكَ أَن تَنظُرَ في القَبرِ حَتّى تَرى القَبرَ وَمَن حَلَّهُ ثُمَّ تَرى رَأيَكَ في الكِبرِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً