Skip to main content
search

يا شِعرُ أكْرمْ جِيئة الضِيفانِ

وأفضْ عليهم من صَدَى التحنانِ

رحبْ معي بقدوم أطيب زمرةٍ

واغمرْهمُ بتحيةٍ وتهاني

وأدمْ أغاريدَ اللقاء رطيبة

واصدحْ بترنيم الهوى الرنان

واشمَلهمُ بالعطف يُسعد زائراً

كي يَشعروا بمَحبةٍ وأمان

يا شعرُ جاؤوا بالشرافة والعُلا

والسؤدَد المترفع المُزدان

واحترتُ كيف أسوقُ عطرَ تحيتي

دُرراً من النفحاتِ والتبيان

فطفقتُ أبْدِي للقريض تشوّقي

لكتابة النص الأريب الآني

ويراعتي خطتْ بدون ترددٍ

ما جال في نفسي من العرفان

يا زمرة الشعراء تُوِّجْنا بكم

تاجاً يُعِز كرامة الإنسان

ولقد وُعِدنا بالكواكب خمسة

من أهل بذل الخير والإحسان

ولنحن (أهل الشعر) نستهدي بكم

في غيهب التنظير والأوزان

يا (حامدَ) الخيراتِ شِعرك طيبٌ

ونراه منذ بدأته ذا شأن

أنا يا ابن (زيدٍ) أغتذي بمَعينكم

وجعلتُ ما قد صُغته برهاني

هذي (فحيحيلٌ) تُرَجّعُ شعركم

في عالم الذكرى بكل تفان

و(الأحمدي) تخصّكم بمديحها

وتُذيعُه في سائر البلدان

يا (عازميُّ) رُزقتَ فِطنة شاعر

وحَباك ربُ الناس لِينَ بيان

إن كانت الفصحى ، فأنت مُجيدُها

واللفظ مَفهومٌ لدى الأذهان

أو كنت في نبطِ القريض فقِمة

والصِيتُ من (نزوى) إلى (جيزان)

وسل (الكويتَ) عن (ابن زيدٍ) تلقهُ

بالشعر زخرفَ صَفحة الديوان

والشاعرُ (القرقاحُ) شرّفَ جَمعَنا

ومَجيئه ما كان في الحُسبان

حتى أهلَّ بطلعةٍ مُضريةٍ

مَرحَى بفذٍ من بني (قحطان)

يا (ابن الفلاح) لك المدائحُ رُصِّعتْ

باللؤلؤ الفضي والمَرجان

فاغمز جوادَ الشعر ، واختصرِ المَدى

واطرحْ قصيدَك بين ذي الفرسان

وانظرْ إلى (حمَد السعيد) وأولهِ

حُباً وتكريماً وخير معاني

يا (آل مزعلَ) فاخروا ، وتفاخروا

بسليلكم ، والمَجدُ منكم داني

يا سادة (الجهراء) أثمرَ زرعُكم

(حمدٌ) تفرّدَ بالعطا المُتفاني

وبـ (شاعر المليون) أشرقَ نجمُه

دررُ البيان على الجموع حَواني

وإذا تراه مُقدِّماً لنصوحِه

هو خيرُ أبٍّ خيِّرٍ مِعوان

و(الروضة) انطلقتْ تسوقُ قصيدَها

حباتِ ماس غلفتْ بجُمان

مَرحى بقِنديل القريض أتى لنا

يُزجي إضاءاتٍ من (السودان)

مُتجشماً مِحَنَ الرحيل وجهله

أهلاً بروضةَ زينة النسوان

(كسلا) تَشَرّفَ تُربُها وتُرابُها

بكِ تدفعين دَغاولَ العدوان

أدركتِ كهفَ الشعر بعدَ رَقيمِه

وحَذقتِ نظمَ الشعر بالأوزان

وأراكِ للتفعيل مِلتِ تساهلاً

والأصلُ نظمُ الشعر بالميزان

(عُش القصيد) هفا إليكِ مُعاتباً

لتعود شاعرة إلى الإيوان

و(الحُلم) يا أختاه طارَ جناحُه

واليومَ لا يقوى على (الطيَران)

(مُدُنُ المنافي) تستغيثُ ، وتشتكي

وترومُ عيشَ الناس باطمئنان

يا (روضة) السودان هيا أتحفي

هذي المسامعَ بالقريض الحاني

وبـ (عائض) يا (روضُ) هيا رحّبي

بقصائدٍ تسري إلى الآذان

هو شاعرٌ خبر القريضَ بقضّه وقضيضه

فيهِ أرى (القرنيَ) ذا سلطان

وهجا ، وناظرَ مُمْسكاً بعَنانه

هل مثلُ (عائضَ) مُمْسكٌ بعَنان؟

ودعا وأفتى بالأدلة ناشراً

بين الخلائق شِرعة (العدنان)

ورمى بسهم الشعر في نحْر العدا

فأصابَ سهمُ الشعر قلبَ جبان

قل للضيوفِ: اليومَ يا مَرحى بكم

أهلاً وسهلاً مَعشرَ الأعوان

للهم فاغفرْ للضيوف جميعِهم

ما ليس نعلمُه من العِصيان

رباه لا تفتنُ قلوبهمُ بما

قلناه من إطرائنا الريان

رباه واجعلهم غِياثاً نافعاً

يهمي بأخصب أربُع ومَغاني

رباه وانفعْنا بهم ، وانفعْ بنا

من نستعينُ به سوى الرحمن؟

رباه أبحرْنا ، وأنت مَلاذنا

مَن نستجيرُ به سوى الديان؟

مدٌ وجَزرٌ والعُبابُ وظلمة

ونعوذ بالمُتعال ذي السبحان

هذي سفينتنا تمد شراعها

لتقلكم يا صفوة الركبان

والمشرفون يتابعون مسيرَها

ومُديرُهم يرتادُ كالرُبان

مَخرتْ سفينتنا العُبابَ ، وأبحرتْ

والنورُ يملأ غرفة القبطان

نور (الجُروبِ) ، ونورُ أضيافٍ أتوْا

وصدى القصيدة ذانك النوران

إن (الجُروبَ) اليوم يسطعُ نجمُه

والفضلُ للمتكبر المنان

مشاركات الأعضاء

العاشقة!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024